تركيا تحارب أهالي تل أبيض في رزقهم و تلوث مياه نهرين

فتحت الدولة التركية مياه الصرف الصحي على نهرين يمران من مقاطعة تل أبيض الحدودية، لتواصل بذلك سياسة التضييق والابتزاز التي دأبت عليها تركيا منذ تحرير تل أبيض من مرتزقة داعش.

شكل آخر من أشكال الحرب والعداء تمارسه دولة الاحتلال التركي تجاه أهالي منطقة كري سبي/تل أبيض شمال شرق سوريا والتي تقع على الحدود التركية، فبعد أن فشلت في تحقيق مساعها باحتلال المنطقة وترهيب أهلها عبر التهديد وتحشيد القوات، تمارس تركيا شكلاً آخر من أشكال الحرب.

بعد أيام من فتح مياه الصرف الصحي على نهر الجلاب القادم من الأراضي التركية، والذي تسبب بأضرار جسيمة بأراضي الأهالي التي زرعت بالمحاصيل الصيفية ناهيك عن دخول المياه إلى منازل الأهالي في قرى عدة على مجرى النهر، لجأت تركية إلى نفس الأسلوب تركيا وفتحت مياه الصرف الصحي على نهر صلولح الذي يدخل مدينة كري سبي/تل أبيض قادماً من الأراضي التركية.

ولم تكن تركيا تمارس تلك السياسات عندما كانت تل أبيض خاضعة لاحتلال داعش، ولكن السياسات التركية باتت عدائية تجاه أهالي المقاطعة بعد تحريرها من داعش من قبل وحدات حماية الشعب في 15 حزيران/يونيو عام 2015.

نهر صلولح يأتي من تركيا ليصب في نبعة عين الحصان في كري سبي، لكن مؤخراً بات مكباً لمياه الصرف الصحي الخاصة بمدينة آقجه قلعة التي تسيطر عليها تركيا.

وسابقاً عندما كان مصرفاً لمياه الأراضي الزراعية، كان الصيادون يتواجدون على أطرافه لاصطياد السمك، لكن مياهه باتت ملوثة الآن.

ويمر نهر صلولح الآتي من مدينة آقجه قلعة عبر حي البساتين والشارع الرئيسي للمدينة وساحة العم برجي وثم لحي الجسر ويصب بنبع عين الحصان.

وتزامنا مع ارتفاع درجة الحرارة تتكاثر الحشرات وتزداد الروائح الكريهة الناجمة من تلوث النهر, ويشكل رفع منسوب النهر خطرا على منازل الأهالي القاطنين بجواره إذ يخشى السكان من أن تدخل المياه إلى منازلهم.

يقول حج صالح الهنداوي من سكان حي البساتين إن "تركيا رفعت منسوب مياه الصرف الصحي القادمة باتجاه مدينة كري سبي وهذا يشكل عائق أمام سكان الحي, فهذه المياه ملوثة وممتلئة بالحشرات وهذا يؤدي إلى تفشي الأمراض".

وأضاف الهنداوي "بشكل عام تركيا تريد أن تضر شمال وشرق سوريا بأي شكل من الأشكال سواء أن كان عسكريا أو سياسيا، وتريد إلحاق الضرر بالحياة المعيشية لسكان تل أبيض فمن خلال زيادة منسوب مياه الصرف الصحي تضررت مكتسباتنا ومنازلنا وأطفالنا وكل من يسكن على أطراف النهر".

ومن جانبه، يقول أحمد رسله وهو من سكان حي البساتين أنه "لم يرتفع منسوب نهر صلولح يوما منذ أن سكنا في هذا الحي، وكان النهر عبارة عن بقايا مياه ري الأراضي الزراعية, الآن تركيا رفعت منسوب النهر وتخلطه بمياه الصرف الصحي لمدينة آقجه قلعة التركية, هذه المياه ملوثة وتجتاح المنازل".

وطالب أحمد رسله من الجهات المعنية أن تضع حداً لدولة الاحتلال التركي وتحل معاناتهم مع مياه الصرف الصحي التي تدخل المدينة.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً