تركيا ترسل تعزيزات عسكرية إلى إدلب للمرة الثانية خلال يومين

أرسل جيش الاحتلال التركي تعزيزات عسكرية إلى محافظة إدلب السورية للمرة الثانية منذ دخول الهدنة التي أعلنت عنها روسيا من طرف واحد.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان دخول رتل عسكري جديد لجيش الاحتلال التركي وهو الثاني من نوعه خلال وقف إطلاق النار الجاري في منطقة “بوتين – أردوغان”، حيث دخلت نحو 15 آلية فجر اليوم عبر معبر كفر لوسين الحدودي، وتوجّهت نحو ما يسمى نقاط المراقبة التركية بريف إدلب. ويتألف الرتل من عدة عربات تحمل جنود ومعدات لوجستية.

وكان رتل لجيش الاحتلال التركي دخل يوم أمس (أول أيام الهدنة) أيضاً عبر معبر كفرلوسين شمال إدلب على الحدود مع لواء إسكندرون.

وتألف الرتل من عربات مصفحة وسيارات عسكرية شوهدت على أوتوستراد حلب – دمشق الدولي، حيث انقسم الرتل إلى قسمين أحدهما توجّه إلى معرحطاط حيث تتمركز القوات التركية منذ سيطرة قوات النظام على خان شيخون فيما توجّه القسم الآخر إلى نقطة الصرمان شرق إدلب.

ويأتي إرسال الجنود بعد أن أجرت قوات الاحتلال دورية استطلاعية في 28 آب/أغسطس المنصرم على أوتوستراد حلب – اللاذقية، ووردت معلومات إلى المرصد السوري عن نية جيش الاحتلال إنشاء نقطة مراقبة هناك بعد أن سيطرت قوات النظام على خان شيخون ومورك حيث نقطة المراقبة التاسعة لجيش الاحتلال.

وخلال معارك خان شيخون، دخلت تعزيزات عسكرية تركية إلى المنطقة في الـ 26 من آب/أغسطس ولكن الطائرات الحربية استهدفتها وأجبرتها على تغيير وجهتها، إذ قال النظام السوري حينها إن تركيا أرسلت تعزيزات عسكرية إلى إرهابيي جبهة النصرة.

(ح)


إقرأ أيضاً