تركيا لها تاريخ أسود بحق شعوب المنطقة

أوضح ذوي الشهداء والمشاركين في مراسم عزاء 17 شهيد في ناحية تل حميس بأن لتركيا تاريخ أسود بحق شعوب المنطقة، مؤكدين بأنهم مستمرون في نضالهم حتى النصر.

نظم مجلس عوائل الشهداء في ناحية تل حميس مراسم لـ 17 شهيد، من شهداء مقاومة الكرامة من أبناء العشائر العربية، الذين انضموا لصفوف مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية في أوقات متفرقة، واستشهدوا في 12 تشرين الأول دفاعاً عن مدينة سري كانيه/ رأس العين ضد جيش الاحتلال التركي ومرتزقته.

والشهداء هم "سالم الناصر الاسم الحركي روجفان جزعة، وعبد الملك العاد الاسم الحركي جميل حرب، ومحمود العائد الاسم الحركي اسمر زاغروس، ومحمد خواف الاسم الحركي منير تل حميس، ومالك النومان الاسم الحركي هوكر الفسطاط، وأحمد العلي الاسم الحركي سنجار تل حميس، وأيمن الهيبة الاسم الحركي طفيحي تل حميس، ومحمد إبراهيم الاسم الحركي لوند تل حميس، وخالد الناصر الاسم الحركي جوان صكار، وطلال خليف الاسم الحركي أرمنج قرطبة، وراغب احمد الاسم الحركي زعيم ديريك، ومحسن الفيحان الاسم الحركي سيبان تل حميس، ورباح أحمد الاسم الحركي دياب قامشلو، وفهد رحيل الاسم الحركي سردر، ومحمد احمد الاسم الحركي شيار تل حميس ورعد صويلح الاسم الحركي قهرمان صكار، وعهد عبيد الاسم الحركي شيرزات.

وحضر مراسم الشهداء الـ17 التي نُظمت في ساحة المركز الزراعي في ناحية تل حميس ذوي الشهداء الـ17 وأهالي تل حميس، ومجالس البلدات وأعضاء مؤسسات المجتمع المدني في الناحية، وقياديي ومقاتلي قوات سوريا الديمقراطية، وشارك في المراسم ممثلين عن حركة المجتمع الديمقراطي، وحزب الاتحاد الديمقراطي PYD وأهالي ناحية تل براك، ومجلس عوائل الشهداء في مقاطعة قامشلو.

وزُينت ساحة المراسم بصور شهداء مقاومة الكرامة الذين استشهدوا في معارك الدفاع عن الحق المشروع في مدينة سري كانيه/ رأس العين وأعلام قوات سوريا الديمقراطية.

مراسم الشهداء الـ17 بدأت بالوقف دقيقة صمت، رافقه عرض عسكري قدمه مقاتلي ومقاتلات قوات سوريا الديمقراطية، تلاها ألقاء عدة كلمات، كلمة قوات سوريا الديمقراطية ألقاها القيادي مظلوم كوجر، وكلمة باسم حركة المجتمع الديمقراطية ألقاها العضو دجوار أحمد آغا، وكلمة عوائل الشهداء ألقاها الرئيس المشترك لمجلس عوائل الشهداء في مقاطعة قامشلو معصوم حسن وكلمة مؤتمر ستار ألقتها الإدارية حنيفة محمد.

عزت الكلمات في مجملها عوائل الشهداء وشعوب المنطقة وأمهات الشهداء، باستشهاد كوكبة من قوات سوريا الديمقراطية، في مسيرة النضال والمقاومة والدفاع عن مكتسبات شعوب المنطقة ضد الغزو التركي المدعوم من الفصائل المرتزقة.

تركيا لها تاريخ أسود بحق شعب المنطقة منذ القدم

وأوضح الكلمات بأن تركيا الوجه الحقيقي لداعش ولها تاريخ اسود بحق شعب المنطقة منذ القدم وارتكبت مجازر فمنذ هجماتها على هذه المناطق أيام ما تسمى "معركة مرج دابق" والتي احتلتها من خلالها مناطق من أرض الحجاز والعراق، ظهر سيط مجازر تركيا وسمع أهل المنطقة جميعهم بجمال باشا، وأنور باشا السفاحين الذين تفننوا بقتل شعوب المنطقة، واقاموا الإعدامات بحق أبناء المنطقة منذ 600 عام.

وعاهدت الكلمات بالسير على خطا الشهداء والانتقام لهم حتى تحقيق العيش بحرية وكرامة، وبدوره أصر محمد الهيبة عم الشهيد أيمن الهيبة بمواصلة النضال وقال، "لن نستسلم ننتصر أو نموت".

بعدها قرء الرئيس المشترك لمجلس عوائل الشهداء في ناحية تل حميس والرئيس المشترك لمجلس ناحية تل حميس صالح الخلف، وثائق الشهادة لشهداء 17 شهيد وتسلمها لذويهم.

وانتهت المراسم الغيابية للشهداء الـ17 بتقديم الحضور ومقاتلي ومقاتلات قوات سوريا الديمقراطية واجب العزاء لذوي الشهداء.

(ش أ/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً