تسليم طفل من أبناء داعش للحكومة الدنماركية

سلّمت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا طفلاً من عوائل مرتزقة داعش في الـ 12 من عمره للحكومة الدنماركية، بموجب عقد بين الطرفين.

بناء على مناشدات الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا المستمرة حول ضرورة استعادة الدول الأوروبية لمواطنيها ممن كانوا ضمن صفوف مرتزقة داعش، ومعتقلين لدى قوات سوريا الديمقراطية وعوائلهم المتواجدة في مخيمات الإدارة الذاتية، ومن المنطلق الإنساني سلّمت اليوم طفلاً من عوائل داعش للحكومة الدنماركية يبلغ من العمر 12 عاماً.

عملية تسليم الطفل الدنماركي تمت في معبر سيمالكا الحدودي الفاصل بين مدينة ديرك في إقليم الجزيرة وباشور كردستان، بحضور الرئاسة المشتركة لدائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا عبد الكريم عمر وأمل دادة، وعضوة علاقات وحدات حماية المرأة YPJ نوجين محمد وستير كرداغي ممثل الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في الدول الإسكندنافية والسويد، ومن طرف الحكومة الدنماركية مدير الشؤون القنصلية في الوزارة الخارجية الدنماركية كريستوفر فيفيك.

وفي بادئ الأمر رحّبت أمل دادة بوفد الحكومة الدنماركية كريستوفر فيفيك، وقالت: "نتمنى أن تتالى هذه الزيارات في المستقبل، وأن تكون هذه الزيارة بداية لتطوير العلاقات الخارجية بين الطرفين". وشرحت بشكل مقتضب مواقف الإدارة الذاتية حيال النازحين واللاجئين، وعوائل مرتزقة داعش ممن هم في مخيمات الإدارة الذاتية، والآلية المتبعة مع هذه الأعداد الكبيرة.

وبعدها عقد ممثل الحكومة الدنماركية مدير الشؤون القنصلية في الوزارة الخارجية الدنماركية كريستوفر فيفيك والرئاسة المشتركة لإدارة العلاقات الخارجية للإدارة الذاتية الديمقراطية اجتماعاً مغلقاً أمام وسائل الإعلام، ومن المقرر أن يُدلي الجانبان عقب الاجتماع ببيان للرأي العام.

(أ م/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً