تشيع ثلاثة شهداء إلى مزار الشهيد رستم جودي بينهم مدني

شيع المئات من أهالي ناحية الدرباسية بمقاطعة الحسكة جثامين مناضلين استشهدوا خلال تصديهم لهجمات جيش الاحتلال التركي بمقاومة الكرامة من بينهم الشهيد المدني استشهد بقذائف الاحتلال إلى مثواهم الأخير في مزار الشهيد رستم جودي بقرية بركفري.

وشيع المئات من أهالي ناحية الدرباسية جثامين كل من حسين يوسف(رامان) الذي استشهد في ناحية عين عيسى، عبد العزيز درويش(زاغروس درباسية) استشهد بمدينة سريه كانيه  والشهيد المدني عزالدين يوسف الذي استشهد بقذيفة جيش الاحتلال التركي على منزله في قرية جطلي.

واستلم المشيعون جثامين الشهداء من مجلس عوائل في درباسية وتوجهوا صوب مزار الشهيد رستم جودي، ولدى وصول إلى المزار حملوا جثامين المقاتلين على اكتافهم وتوجهوا بهم صوب منصة.

بدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت، بعدها ألقي كلمة باسم وحدات حماية الشعب من قبل القيادي شيار حسكة أكد بدوره السير على خطى الشهداء وقال:" الدولة التركية وعلى مدى السنوات تهدف دائما إلى احتلال المناطق وقتل المدنيين الأبرياء ونهب ثرواتنا، الذي أخذنا بدورنا عهد لتحقيق النصر".

وباسم حركة المجتمع الديمقراطي تحدثت العضوة فيدان كوباني وقالت:" من أجل أن نحمي أرضنا وشرفنا علينا التضحية بوجه المحتل".

وباسم عائلة الشهيد المدني عزالدين يوسف تحدثت شقيقته فوزة يوسف قالت "كنا جالسين في بيوتنا ولم نفعل شيء لأردوغان إلا أنه استهدفنا بشكل واستشهد أخي".  

بعد كلمات قرئ وثيقة الشهادة وسلمت لذويهم الذين أكدوا على استمرار النضال والمقاومة ضد هجمات جيش الاحتلال التركي. بعدها شيع جثامين الشهداء الثرى إلى مثواهم الأخير في مزار الشهيد رستم جودي.

(أ ح/س و)

ANHA


إقرأ أيضاً