تطورات ملموسة يشهدها الواقع الصحي بريف دير الزور

يشهد القطاع الصحي في ريف دير الزور الغربي تطوراً ملحوظاً بعد أن كان يفتقر للمراكز الطبية إبان احتلال مرتزقة داعش. لجنة الصحة التابعة لمجلس دير الزور المدني افتتحت 3 مستوصفات تقدم فيه الخدمات المجانية لجميع القرى التابعة لها.

بعد أن حررت قوات سوريا الديمقراطية ريف دير الزور الغربي وقضت على مرتزقة داعش بدأ مجلس دير الزور المدني وكافة لجانه بتقديم الخدمات اللازمة للأهالي.

لجنة الصحة حققت قفزة نوعية بما يخص الواقع الصحي في ريف دير الزور الغربي الذي كان يفتقر إلى النقاط الطبية.

وفعّلت لجنة الصحة آنذاك عدة مراكز صحية مُوزّعة في ريف دير الزور الغربي وهي مستوصف الجَزرات، مستوصف الصْعَوَة، مركز مْحيميدة.

ويعتبر الأخير هو الرائد على مستوى ريف ديرالزور الغربي بسبب إستراتيجية موقعه إذ يخدم مركز محيميدة 8 قرى في الريف الغربي.

 ومؤخراً، أصبح يخدم قريتي، العزبة، معيزيلة في ريف دير الزور الشمالي.

يقدم مركز محيميدة الصحي الخدمات الطبية الأولية بالإضافة إلى تقديم اللقاحات الدورية لشلل الأطفال، الحصبة، كما يوجد بالمركز قسم إسعاف مختص بالجروح، الكسور، الحروق، إضافة إلى حقن معالجة داء اللاشمانيا.

الإداري في مركز محيميدة الصحي الدكتور  يحيى بلال، أكّد أن المركز يستقبل جميع الحالات المرضية والإسعافية ويُقدم الخدمات والعلاج اللازم بشكل مجاني".                                                                    

وأضاف البلال إن "المركز يحوي نخبة من الكوادر الطبية ذوي الكفاءات والخبرات العالية، حيث يوجد في المركز 7 ممرضين من أصحاب الشهادات والخبرات و4 ممرضات من صاحبات الكفاءات العالية بالإضافة إلى 3 أطباء باختصاصات الجراحة العامة والعصبية والنسائية".

وأشاد الدكتور يحيى بلال بدور لجنة الصحة وجهودها المبذولة التي ساهمت في تطوير الواقع الصحي في الريف عن طريق تقديم الدعم اللازم للمراكز الصحية.

 وفي بداية افتتاح المركز الصحي في محيميدة كان يستقبل 3 - 4 مرضى يومياً أما الآن يستقبل 60 – 80 مريضاً بشكل يومي يتم علاجهم بشكل مجاني، بالإضافة إلى تقديم الداء بشكل مجاني.

والجدير بالذكر أن لمركز محيميدة الصحي دور كبير في القضاء على داء "اللشمانيا " الذي انتشر سابقاً في ريف ديرالزور الغربي إذ أن المركز كان يستقبل من 40 - 50 حالة يومياً، بالإضافة إلى الحملات اللقاحية التي يُطلقها بشكل يومي في جميع قرى ريف دير الزور.

(خ)

ANHA


إقرأ أيضاً