تظاهرات حاشدة في مقاطعة قامشلو تنديداً بالمؤامرة التي طالت القائد أوجلان

خرجت اليوم في مدن ونواحي مقاطعة قامشلو تظاهرات منددة بالمؤامرة الدولية التي طالت القائد عبد الله أوجلان، شارك فيها الالاف من الأهالي ومن مختلف مكوناتهم.

ويصادف اليوم الذكرى الحادية والعشرين للمؤامرة الدولية التي نُفذت ضد القائد عبد أوجلان عام 1999 بمشاركة قوى دولية وإقليمية ومحلية.

ومنذ عام 1999 تشهد كردستان ومناطق مختلفة من بلدان العالم مظاهرات منددة بالمؤامرة الدولية، ومطالب بالإفراج عن القائد عبد أوجلان الذي تفرض عليه الدولة التركية عزلة مشددة في جزيرة إمرالي في تركيا.

قامشلو

وبمشاركة الآلاف من أبناء قامشلو، وجرحى الحرب، انطلقت تظاهرة حاشدة من دوار الشرق، شرقي المدينة،  وسط  إغلاق جميع المحال التجارية تنديداً بالمؤامرة التي طالت القائد أوجلان في 15 شباط عام 1999.

وأمّنت قوات الآمن الداخلي وقوات حماية المجتمع الحماية للمتظاهرين، كما قامت شرطة المرور (الترافيك) بفتح الطرق لمنع حدوث ازدحام.

ورفع المتظاهرون صور القائد أوجلان، ولافتات كتب عليها "نستنكر مؤامرة 15 شباط، يوم إبادة الشعوب".

وهتف المتظاهرون بصوت واحد "لا حياة بدون القائد"، و "لا أحد يستطيع حجب شمسنا"، و"الموت للمتآمرين".

وتوقف المتظاهرون أمام دوار سوني وسط مدينة قامشلو، وهناك خاطبت في الحشود عضوة مؤتمر ستار هيف عربو، ونددت بالمؤامرة الدولية التي طالت القائد أوجلان وقالت: "إنّ ثورة روج آفا هي رد على جميع المتآمرين الذين  حاولوا إنهاء فكر وفلسفة القائد أوجلان".

ونوهت هيف عربو بأن شعب شمال وشرق سوريا نظم نفسه على أساس الحياة المشتركة وبفكر وفلسفة القائد أوجلان وتوجيهاته تمكنوا من بناء نظام ديمقراطي يحتضن ضمنه كافة مكونات المنطقة.

تربه سبيه

أوضح أبناء ناحية تربه سبيه التابعة لمقاطعة قامشلو، خلال التظاهرة التي خرجت من أمام مؤتمر ستار وجابت السوق المركزي في الناحية، وشارك فيها المئات من الكرد والعرب والسريان بأن المؤامرة الدولية استهدفت إرادة الشعوب الثورية المطالبة بحريتها في شخص القائد أوجلان، كما وطالبوا المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية القيام بواجبهم.

وحمل المتظاهرون صور القائد عبد الله أوجلان ولافتة كتب عليها "نستنكر مؤامرة 15 شباط، يوم إبادة الشعوب"، وأعلام المؤسسات والأحزاب المشاركة في التظاهرة.

المتظاهرون توقفوا بجانب أكاديمية الشهيد يكتا هركول، وهناك خاطب في الحشود الرئيس المشترك لمجلس ناحية تربه سبيه عبد الرحيم حسو، أوضح بأن المؤامرة التي طالت القائد أوجلان استهدفت إرادة الشعوب المناضلة، وهدف المتآمرون من خلالها كسر إرادة الشعوب، ومنع انتشار فكر وفلسفة القائد أوجلان.

أوضح حسو بأن شعوب المنطقة وقفت يداً واحدة ضد الدول المتآمرة، وتجلى ذلك في ثورة شمال وشرق سوريا وتطبيق فكر القائد أوجلان، وقال: "هنا أسسنا إدارة ديمقراطية يتبناها كافة أبناء شمال وشرق سوريا".

جل آغا

وتنديداً بالمؤامرة الدولية التي طالت القائد أوجلان، تجمّع المئات من أبناء ناحية جل آغا أمام دوار الشهيد معصوم، للخروج في تظاهرة، وحملوا يافطات كتب عليها "نستنكر مؤامرة 15 شباط، يوم إبادة الشعوب"، و"بروح مقاومة السجون سنفشل المؤامرة ونحيا أحراراً مع القائد عبد الله أوجلان".

ورفع المتظاهرون خلال التظاهرة صور القائد أوجلان، وارتدى معظم المشاركين الزي الأسود، تنديداً بالمؤامرة التي يعتبرونها يوم إبادة بحق الشعوب المضطهدة.

وردد المتظاهرون شعارات مناوئة للاحتلال التركي "يموت أردوغان"، وشعارات تحيي مقاومة القائد عبد الله أوجلان في سجن إمرالي "لا حياة من دون القائد"، "تحيا مقاومة القائد أوجلان".

وجالت التظاهرة الشارع الرئيسي في الناحية وصولاً إلى دوار الفنجان، وهناك خاطب في الحشود عضوة مؤتمر ستار في ناحية جل آغا نزهة سيف الدين واستنكرت باسم أبناء ناحية جل آغا المؤامرة التي طالت القائد أوجلان، وبينت: "المؤامرة التي طالت القائد عبد الله أوجلان، قائد الإنسانية، قائد المساواة، استهدفت جميع الشعوب المضطهدة والمظلومة في كافة أرجاء العالم والذين يطالبون بحقوقهم".

منطقة برآف في ديرك

انطلقت مسيرة  من قرية  "الحكمية" التابعة لمجلس بلدة عين ديوار وتوجهت إلى مدينة ديرك للانضمام إلى المظاهرة المنددة بالمؤامرة الدولية.

وتجمع أهالي قرى برآف منذ ساعات الصباح في قرية الحكمية للانطلاق بالمسيرة، وارتدى المشاركون القمصان البيضاء التي كتب عليها" لا حياة بدون القائد" رافعين صور القائد والأعلام والرموز الكردية.

وقبل انطلاق المسيرة الراجلة, قرأ بيان باسم مجلس بلدية عين ديوار من قبل فيروز تمو الإدارية في المجلس وجاء في نص البيان ما يلي: "ندين ونستنكر بشدة المؤامرة الدولية بحق قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان التي استهدفت الشعب الكردي في شخص القائد، إن الهجمات على شمال وشرق سوريا هي استمرارية المؤامرة الدولية بحق القائد، إلا إن تضحيات الشعب الكردي وجميع الشعوب المضطهدة من أجل حرية القائد أفشلت جميع المؤامرات والمخططات".

و انطلقت المسيرة نحو مدينة ديرك للانضمام إلى مسيرة ثانية تنظم هناك, وسط زغاريد الأمهات والشعارات التي تنادي بحرية القائد.

ديرك

تجمع الآلاف من أهالي منطقة ديرك بكافة مكوناتها في ساحة آزادي  بمظاهرة حاشدة ضد المؤامرة الدولية التي استهدف قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان في 15 من شباط.

وبعد وصول المسيرة الراجلة لأهالي منطقة برآف وانضمامهم إلى تظاهرة ديرك، انطلق المشاركون وسط شعارات التي تحيي مقاومة إمرالي، ورفع المتظاهرون صور القائد عبدالله اوجلان ، ويافطات كتب عليها  باللغات العربية والكردية والسريانية "مؤامرة 15 شباط، يوم إبادة الشعوب"

وجالت التظاهرة الشوارع الرئيسية لمدينة ديرك مروراً بالسوق وسط إغلاق كامل للمحال التجارية والسوق المركزي وتوجهوا صوب مركز الشهيد باور للشبيبة وسط زغاريد الأمهات والشعارات التي تحيي مقاومة إمرالي.

وفي ساحة المركز وبعد الوقوف دقيقة صمت، ألقت الإدارية في مؤتمر ستار وصفة مراد كلمة استنكرت المؤامرة الدولية التي تصادف 15 شباط، وقالت: هذا اليوم يعتبر يوماً أسود للشعوب المضطهدة والتواقة للحرية.

وبدوره تحدث الرئيس المشترك لمجلس منطقة ديرك محمد عبدالرحيم وقال:" إن المؤامرة الدولية استهدف الفكر الحر والحركة الثورية وأسرها، للقضاء على فكر وحرية الشعوب وفلسفة الأمة الديمقراطية التي وحدت الشعوب".

كركي لكي

وخرج الآلاف من أهالي ناحية كركي لكي وقراها في تظاهرة حاشدة  تنديداً بالمؤامرة، انطلقت من ساحة الشهيد خبات ديرك وجابت الشارع الرئيسي في الناحية وسط ترديد الشعارات التي تندد بالمؤامرة وتحيي القائد أوجلان.

وتوقف المشاركون وسط الناحية،  ألقت بعدها  الإدارية في مؤتمر ستار نورشان عفرين كلمة قالت فيها:"  في هذا اليوم الأسود أرادوا كسر إرادة الشعوب،  وإبعاد الشعوب عن بعضها البعض،  ونستنكر من هنا المؤامرة الدولية التي فشلت بها تركيا عن إبعاد فكر القائد عنا، لأننا اليوم نعيش بسلام بفضل فلسفة القائد التي تنادي بالأمة الديمقراطية".

وبدوره استنكر الرئيس المشترك لمجلس ناحية كركي لكي محمد جميل المؤامرة الدولية التي طالت على القائد عبدالله اوجلان، مؤكداً على الاستمرار في المقاومة والنضال.

عامودا

وشارك في التظاهرة الآلاف من أهالي ناحية عامودا وبلداتها  وأعضاء  مؤسسات المجتمع المدني،  الأحزاب السياسية بالإضافة إلى الذين أضربوا عن الطعام منذ يوم أمس من بلدة توبز.

ورفع المتظاهرون  صور القائد عبدالله أوجلان .

وبدأت المظاهرة من أمام مركز الشبيبة بالناحية، وجابت الشارع العام من الناحية متوجهة إلى ساحة الشهيد جهاد وحناجرهم تصدح بالشعارات " لا حياة من دون القائد ، تسقط المؤامرة الدولية، الحرية للقائد أوجلان"، ليتوجهوا إلى ساحة المرأة الحرة حيث توقف المتظاهرون أمام الساحة  دقيقة صمت تلاها إلقاء كلمة من قبل زيور علي، حيث استنكر المؤامرة الدولية التي طالت القائد أوجلان مشيراً إلى أن المؤامرة استهدفت  عموم الشعب في الشرق الأوسط  و اعتبر 15 شباط يوماً اسود بالنسبة للشعب الكردي".  

تلاها إلقاء كلمة من قبل الإدارية  في المؤتمر في ناحية عامودا ميديا سعد حيث استهلتها قائلة:"  المؤامرة التي استهدفت القائد أوجلان أرادوا من خلالها قطع التواصل بين القائد والشعب، ولكنهم لم يصلوا إلى مبتغاهم لأن القائد شخص، واليوم الملايين من الشعب يتخذون فكره منهجاً  لهم.

تل حميس

تظاهرة تل حميس انطلقت من أمام مجلس ناحية تل حميس وجابت الشارع الرئيسي للناحية، حمل خلالها المشاركون صور القائد أوجلان، ويافطات باللون الأسود، مكتوب عليها، "نستنكر مؤامرة 15 شباط، يوم إبادة الشعوب"، ورفعوا أعلام قوات سوريا الديمقراطية.

وبعد توقف المسيرة أمام دوار الشهداء، وقف المشاركون دقيقة صمت، تلتها كلمة الرئيس المشترك للمجلس التشريعي في إقليم الجزيرة حسين عزام، قال فيها، "نقف اليوم وقفة احتجاجية استذكاراً للذكرى 21 لأسر القائد الأممي أوجلان، الذي عم فكره العالم بأسره".

أما نبوية حسين الإدارية في مؤتمر ستار في ناحية تل حميس قالت خلال التظاهرة:  " الكل يعلم أنه في مثل هذا اليوم تمت المؤامرة الدولية على القائد من قبل الدول الإقليمية، كون هذه الدول تعلم أن فكر القائد يشكل خطراً على القوى الرأسمالية".

وبانتهاء الكلمات انتهت المسيرة بالشعارات التي تنادي بحرية القائد أوجلان، والعيش المشترك.

تل براك

توجه المئات من أهالي ناحية تل براك إلى المدخل الجنوبي للناحية للمشاركة في التظاهرة التي تدين وتشجب المؤامرة الدولية على القائد أوجلان، واستمرارية هذه المؤامرة وامتدادها لـ21 عاماً بصمت دولي وعالمي.

انطلقت المسيرة من أمام المدخل الجنوبي للناحية حمل خلالها المشاركون، صور القائد أوجلان، ويافطة مكتوب عليها، "نستنكر مؤامرة 15 شباط، يوم إبادة الشعوب"، ورفعوا أعلام قوات سوريا الديمقراطية".

وجابت التظاهرة الشارع الرئيسي للناحية وهتف خلالها المشاركون بصوت واحد، "أردوغان و يا جبان  الشعب بدو أوجلان"، "لا حياة بدون القائد"، وتوقفت عند دوار القائد عبدالله أوجلان، ليقف المشاركون فيها دقيقة صمت تلتها كلمة مجلس الناحية، ألقاها الرئيس المشترك  لمجلس الناحية عبدالسلام الحساني، أدان من خلالها التهديدات التركية والمؤامرة على القائد أوجلان، الباعثة إلى إثارة القلق والفتن بمناطقنا المستقرة والآمنة.

وأدانت العضوة في مؤتمر ستار تل براك، رسن رمضان، المؤامرة الدولية على القائد عبدالله أوجلان، في الـ15 من شباط بأنها للنيل من إرادة الشعوب المقاومة ضد إبادات الشعوب المتطلعة للحرية، التي تبنت فكر وفلسفة القائد أوجلان، كطريق إلى الحرية والخلاص من الاستعباد والظلم".

 (كروب /سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً