تظاهرات في الباب نتيجة الاشتباكات التي راح ضحيتها مدنيين

وقعت عدة إصابات بين صفوف المدنيين في مدينة الباب المحتلة بعد استهدافهم بالرصاص الحي من قبل المرتزقة، إثر خروج الأهالي في  تظاهرة احتجاجاً على الفوضى والاشتباكات التي تعم أحياء المدينة، والمرتزقة يعلنون حظر تجول في المنطقة.

تسود الفوضى في المناطق التي تحتلها تركيا الممتدة من جرابلس واعزاز إلى عفرين مروراً بالباب ومارع، وشهدت هذه المناطق مؤخراً اشتباكات واسعة في الـ 26 من الشهر الجاري تستمر إلى اليوم، وتتصاعد وتيرة تلك الاشتباكات في سوسيان الواقعة شمالي غربي مدينة الباب، وامتدت صباح اليوم إلى داخل أحياء مدينة الباب.

وخرج العشرات من أهالي مدينة الباب بتظاهرة احتجاجاً على الاشتباكات التي راح ضحيتها مدنيين، كما شلت حركة المدينة، إذ عمت الاشتباكات أحياء المدينة، وأتت هذه التظاهرة بدعوات وجهها الأهالي للوقوف في وجه انتهاكات مرتزقة الاحتلال التركي.

وأكّدت مصادر من المدينة أن المرتزقة استهدفوا المدنيين المتظاهرين بالرصاص ووقعت إصابات، فيما لم ترد معلومات بعد عن عدد المصابين وحالاتهم.

مصادر أوضحت لوكالتنا، بأن المرتزقة أعلنوا حظر تجول في مدينة الباب.

وبحسب مصادر محلية فإن الاشتباكات أسفرت عن إصابة طفلين بقذيفة آربي جي اخترقت منزلهم، كما أكدت مصادر محلية أن الاشتباكات أدت إلى نشوب الحرائق وأضراراً مختلفة في ممتلكات المدنيين ومنازلهم، فيما لا تزال الاشتباكات مستمرة.

(كروب/سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً