تظاهرة في كوباني ضد التخاذل الدولي حيال العدوان التركي

احتشد الآلاف من أهالي مقاطعة كوباني في تظاهرة شعبية وسط مدينة كوباني تنديدا بعدم تحرك المجتمع الدولي حيال المجازر التي ترتكبها تركيا بحق السوريين في شمال وشرق سوريا واستخدامها الأسلحة المحرمة دوليا ضد الشعب.

وجاءت التظاهرة بالتزامن مع عدد من التظاهرات التي خرجت في مدن وبلدات مختلفة في شمال وشرق سوريا ضد العدوان العسكري التركي على مناطق متفرقة شمال وشرقي البلاد.

وخلال التظاهرة التي أقيمت في ساحة "شهيد عكيد" حضر الآلاف من قرى وبلدات المقاطعة، حاملين صور أبناءهم الشهداء إلى جانب لافتات حملت عبارات تندد بالصمت الدولي وتخاذله تجاه ما يتعرض له السوريين من انتهاكات وجرائم حرب يرتكبها الاحتلال التركي في المناطق التي يجتاحها.

وألقى الرئيس المشترك لهيئة الشؤون الاجتماعية والعمل في اقليم الفرات سليمان كعيشيش كلمة خلال التظاهرة اعتبر فيها بأن عملية ما تسميها تركيا "نبع السلام" قضت على مئات المدارس والمؤسسات وأبعدت آلاف الطلبة من المدارس وارتكبت المجازر بحق الشعب المسالم الذي يتعايش منذ آلاف السنين.

وأكد بأن الوحدة العربية الكردية الأرمنية ظهرت بأرقى أشكالها في المقاومة التاريخية التي يخوضها السوريون ضد الاحتلال التركي.

من جانبه قال إبراهيم رمو عضو لجنة شؤون الأديان والمعتقدات بأن السبيل الوحيد للتصدي للاحتلال التركي هو الوحدة الشعبية والتلاحم وعدم الرضوخ للحرب النفسية والإعلامية والفتاوي والادعاءات التركية الكاذبة التي تهدف لاحتلال أكبر قدر من الأراضي السورية.

وشهدت مقاطعة كوباني قبل حوالي أسبوع قصف متبادل بين قوات سوريا الديمقراطية والاحتلال التركي شمل أطراف المدينة وعدد من القرى شرقها وغربها.

من جانب آخر ندد عضو اللجنة المركزية لحزب الديمقراطي الكردي السوري كيلو عيسى في كلمة ألقاها أمام حشد من الجماهير بالموقف الدولي الذي يقتصر على التصريحات فقط ما قال أنه يمهد الطريق أمام الاحتلال التركي لارتكاب ممارسات وصلت إلى حد استعمال الفوسفور الأبيض ضد المدنيين السوريين.

(د أ – ز س/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً