تظاهرة نسائية أمام المقر الروسي العسكري في الشهباء

تظاهرت المئات من نساء عفرين والشهباء أمام المقر العسكري الروسي في ناحية فافين في مقاطعة الشهباء، تحت شعار "نحن نساء عفرين نطالب بعودة عفرين آمنة ومحررة" وسلمت النساء عريضة إلى المقر الروسي تتضمن المطالبة بعودة عفرين الى أهلها.

حملت النساء صور شهداء مقاومة العصر وصور الجرحى في شمال وشرق سوريا، ويافطات كتبت عليها "كفى قتل ودمار نريد الأمان"، "عاشت اخوة الشعوب"، "لا لأي اتفاق مع تركيا لتهجير شعبنا"، "لا لقتل الأطفال والنساء"، "نطالب بتحرير عفرين من الاحتلال التركي ومرتزقته".

وتوجهت المتظاهرات إلى المقر العسكري الروسي في قرية وحشية، ولدى وصول النساء إلى أمام المقر، وقفن دقيقة صمت على أرواح الشهداء، تلاها قراءة البيان الذي أصدرته النساء بهذا الصدد.

البيان تطرق إلى انتهاكات الاحتلال التركي ومرتزقته ضد أهالي عفرين وارتكابه مجازر إبادة عرقية وجرائم ضد الإنسانية شملت القتل وانتهاك الحرمات والاعتداء على المقدسات واستخدام الأسلحة المحرمة دولياً والتهجير القسري والتغيير الديمغرافي.

كما أشار البيان إلى الصمت الدولي إزاء كل هذه الممارسات مما شجع الاحتلال التركي والتمادي والهجوم على مرة أخرى على الأراضي السورية فيما يسمى بـ "نبع السلام" وما رافقها من بطش وإرهاب وانتهاك للقوانين الدولية التي تمثلت بالإعدامات الميدانية بحق المدنيين "وبالأخص السياسات والمناضلات اللواتي يدافعن عن حرية وكرامة المرأة والتمثيل بجثثهن كأمثال الشهيدات بارين، آفرين، أمارة والمعاملة الغير إنسانية بحق الأسيرة جيجك كوباني".

وأضاف البيان "باسم النساء اللواتي ارتقى ذويهن إلى مرتبة الشهادة في مقاطعتي عفرين والشهباء، استناداً لهذه الحقائق ندين ونستنكر الاحتلال التركي لأراضينا وممارسته الوحشية والعدوانية بعيدة كل البعد عن الأعراف والمواثيق الدولية".

وطالب البيان "المجتمع الدولي وكل المنظمات الحقوقية وبالأخص المنظمات النسائية بتأمين حماية دولية للأسيرة جيجك كوباني وفتح تحقيق دولي حول الانتهاكات التركية المرتزقة التابعين لها بحق أهالي عفرين وشرق الفرات وإيقاف هذا العدوان الغاشم، وإرسال قوى حفظ السلام الدولية لإرساء منطقة آمنة أو إقامة حظر جوي والقيام بواجبهم الإنساني لضمان خروج المحتل التركي ومرتزقته من أراضينا وعودة أصحاب الحق الى ديارهم وصون حقوق المكونات عامة والمرأة خاصة. وبدورنا لن نتخلى عن قيمنا ومبادئنا ونتعهد بالسير على خطى شهدائنا لتحقيق أهدافنا وبناء مجتمع أخلاقي سياسي وديمقراطي".

وبعد قراءة البيان توجهت ستة نساء وهم كل من هيفي سليمان، شيرين حسن، شيرين قاسو، وفاء حسين، ثريا حبش وشيراز حمو برفقة مترجم إلى المقر الروسي. حيث تم تقديم رسالة إلى المقر العسكري تتضمن مطالب النساء والتي تتضمن ضمان مشاركة المرأة في إعداد الدستور السوري، وتحرير الأراضي السورية في إعزاز والباب وجرابلس وسريه كانيه وتل أبيض وبالأخص عفرين، وضمان عودة الأهالي إلى ديارهم، وحل الأزمة السورية سياسياً وعودة جميع النازحين السوريين إلى أرضهم".

(كروب/ك)

ANHA


إقرأ أيضاً