تعريف الطلبة بدورهم الرئيسي كانت أهم ما تناولته نقاشات اليوم الأول للمنتدى

ركزت فعاليات اليوم الأول من منتدى طلبة شمال وشرق سوريا على الدور الرئيسي للطلبة في تطوير المجتمع, وتوصلوا من خلال النقاشات المطولة, الى ضرورة  تنوير وتعريف كافة الطلبة في مراحل التعليم بدورهم الرئيسي في المجتمع.

اختتمت قبل قليل أعمال اليوم الأول من منتدى طلبة شمال شرق سوريا الذي نظم منذ صباح اليوم الجمعة وبمبادرة طلابية, في مدرج جامعة روج افا في مدينة قامشلو, بحضور أكثر من 100 طالب وطالبة من مراحل التعليم المتقدمة "ثانوي, معاهد, جامعات", الى جانب حضور القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي, والتي ستستمر لمدة يوميين متتاليين.

وناقش اليوم الحضور محورين رئيسيين في المنتدى، وفتح فيها المجال امام الحضور للإدلاء بالآراء والمقترحات ومناقشة كيفية تفعيل دور الطلبة في المجتمع, وسبل تنظيمه, وناقشت المحاور المواضيع التالية:" من هم الطبلة أو المتعلمين, ما دورهم في المجتمع, وما هي آمال المجتمع المنعقدة على الطلبة, وإلى أي مدى يمثلون حقيقتهم المجتمعية ويقومون بدورهم الريادي في المجتمع, المشاكل والصعوبات التي يعاني منها الطلبة والتي تشكل عائقاً أمام تنظيم صفوفهم".

وعن مداخلات الاعضاء قال عضو اللجنة التحضيرية عادل أحمد :"إن اليوم الأول كان مخصص بشكل رئيسي للتعريف بدور الطلبة في المجتمع, وما يتأمله المجتمع من الطبقة المتعلمة والطلبة, المداخلات جميعها تناولت سبل ايجاد طريقة لتنوير الطلبة وتعريفهم بدورهم في خدمة المجتمع وتطويره, ورسم الطريق الصحيح أمام الطلبة بعيدا عما ترسمه الأنظمة الرأسمالية والسلطوية التي تسخر جهود الطلبة لمصالحها, بالإضافة إلى الحديث عن آلية التدريس الحديثة المتبعة في المنطقة".

يذكر أنه سيواصل منتدى طلبة شمال شرق سوريا أعماله يوم غد السبت من الساعة 08:00, وسيناقش فيها 5 محاور جديدة, حول :"ما هي ضرورة تنظيم صفوف الطلبة وما هي سبل لضمهم الى حراك يمثلهم, كيف كان وضع الطلبة قبل ثورة روج افا( ثورة 19 تموز), دور الطلبة في ثورة شمال وشرق سوريا, كيف كان انضمام الطلبة الى الحراك الشعبي والثورة, وإلى أي مدى استطاعت الحركات الطلابية المساهمة في بناء الثورة الفكرية وتقدمها, كيف أصبح وضع الطلبة منذ ثورة روج افا والى اليوم, الطلبة والهوية الشبابية".

(أ م/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً