تعزيزات إلى حماة والناخبون الأتراك يعاقبون أردوغان

في الوقت الذي يُعقد فيه اجتماع ثلاثي بالقدس بين أمريكا وإسرائيل وروسيا، أرسلت قوات النظام تعزيزات عسكرية إلى حماة تشير إلى هجوم محتمل خصوصاً بعد أن قصفت المجموعات المرتزقة مقار عسكرية تابعة للنظام وروسيا، في حين وجه الناخبون الأتراك صفعة قوية لأردوغان وأكّدوا بأن زمن الانتصارات ولى.

تناولت الصحف العربية الصادرة صباح اليوم الأوضاع الميدانية السورية والاجتماع الثلاثي حولها في القدس، إلى جانب تناولها للأوضاع اليمنية والسودانية والعراقية والانتخابات التركية وورشة المنامة حول فلسطين وغيرها.

الشرق الأوسط: تعزيزات عسكرية ضخمة للنظام في ريف حماة

وفي الشأن السوري تطرّقت صحيفة الشرق الأوسط إلى الأوضاع الميدانية وقالت "استقدمت قوات النظام تعزيزات عسكرية ضخمة من آليات ثقيلة وجنود ومعدات عسكرية ولوجستية نحو مواقعها في ريف حماة الشمالي الغربي، في وقت أعلنت فيه المعارضة السورية، أمس الاثنين، عن قصفها بصواريخ «غراد» 3 مقار عسكرية تابعة لقوات النظام السوري وروسيا في ريف حماة.

«المرصد السوري لحقوق الإنسان»، تحدّث عن هجمات محتملة جديدة تسعى قوات النظام والمسلحون الموالون لها بقيادة سهيل الحسن المعروف بـ«النمر»، إلى تنفيذها بدعم من القوات الروسية، بغية استعادة المناطق التي خسرتها لصالح الفصائل في المنطقة، وذلك بعد فشل عشرات المحاولات في استعادة السيطرة على قريتي تل ملح والجبين التي أحكمت المجموعات والفصائل قبضتها عليها في 6 يونيو (حزيران) الحالي، رغم الدعم المكثف من قبل القوات الروسية وطائراتها".

القدس العربي: لقاء أمني روسي أمريكي إسرائيلي حول سوريا اليوم… والنظام يتهم «جهات خارجية» بتفجير خطوط نفط بحرية

سورياً أيضاً قالت صحيفة القدس العربي "شهد الوضع الميداني في سوريا حدثين بارزين في حماة وبانياس، بينما عاشت أمس مدينة إدلب ومحيطها وأرياف حماة واللاذقية حالة من الهدوء منذ ساعات صباح أمس، وسط تكهنات حول إمكانية توصل اللقاء الأمني الروسي – الأمريكي – الإسرائيلي في القدس المحتلة اليوم إلى خيوط تهدئة في سوريا.

ولفت العقيد فاتح حسون في حديث مع «القدس العربي» إلى معلومات وصفها بالدقيقة حول تغيير الجانب الروسي لخططه في منطقة إدلب، وقال إن الروس عادوا إلى المربع الأول في عملياتهم العسكرية المتمثلة بالطلعات الجوية والقصف الجوي للمناطق الآهلة بالمدنيين، «كما بدأ الروس من جديد وفق معلومات لدينا من مصادر موثوقة بإعادة النظر والتفكير في المعركة بأسلوب مختلف».

وفي ضربة موجعة تلقاها النظام السوري أعلنت دمشق تعرض عدداً من الأنابيب البحرية في مصفاة مدينة بانياس الساحلية لعملية «تخريب»، اتهم مسؤول في النظام أمس جهات ترتبط «بدول» خارجية بالوقوف خلفها".

العرب: اجتماعات القدس تفرض إسرائيل طرفاً في تسوية أزمة سوريا

وعن الاجتماع الثلاثي الروسي الأمريكي الإسرائيلي قالت صحيفة العرب "تُختتم الثلاثاء مفاوضات يصفها متابعون بالصعبة بين مسؤولين أمنيين كبار للولايات المتحدة وروسيا وإسرائيل في مدينة القدس، تتركز أساساً على الملف السوري والوجود الإيراني في هذا البلد.

ويصف القادة الإسرائيليون هذه اللقاءات بغير المسبوقة بحكم أنها تكرّس واقع أن تل أبيب أضحت طرفاً رئيسياً في تسوية الأزمة السورية، ولا يمكن القفز على مطالبها المتعلقة بأمنها القومي.

ويرى مراقبون أن هناك التقاء في بعض وجهات النظر بين روسيا من جهة والولايات المتحدة وإسرائيل من جهة ثانية، حيال الوجود الإيراني في سوريا، بيد أن الإشكال يكمن في أن روسيا ترى بأن دعم انسحاب إيران مشروط بضمان مصالحها".

الحياة: موسكو تُلوّح بورقة ضمان أمن إسرائيل لتسوية الأزمة السورية

وفي ذات السياق قالت صحيفة الحياة "استبقت موسكو محادثات تجريها مع أميركا وإسرائيل تُركّز على الأزمة السورية والوجود الإيراني، بالتلويح بورقة ضمان أمن إسرائيل.

وخلال مؤتمر صحافي عقده أمين مجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف، مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو، قبل اجتماعاً ثلاثياً يضم إلى جانب المسؤول الروسي مساعد الرئيس الأميركي للأمن القومي جون بولتون، ورئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي مئير بن شبات. أكد باتروشيف، أن بلاده "تعير اهتماماً كبيراً لضمان أمن إسرائيل"، لكنه شدد على أن "تحقيق هذا الهدف يتطلب استتباب الأمن في سورية".

العرب: أردوغان استفز الناخبين فعاقبوه برسائل متعددة الأوجه

وعن الانتخابات التركية قالت صحيفة العرب "جاءت هزيمة رئاسة بلدية إسطنبول في جولة الإعادة بمثابة رسالة مباشرة إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأن زمن انتصاراته قد ولّى، وأن الشعب التركي لم يعد يغتر بشعاراته ووعوده مع تراكم الأزمات الاقتصادية والسياسية والأمنية في البلاد.

وكانت مجريات إسطنبول في غير ما خطط له الرئيس التركي، وعلى العكس فقد بدا كمن يجرّ نفسه إلى قاع سحيق، فقد ارتكب خطأً كلاسيكياً بأن استفز الناس ليكشفوا ضعفه أكثر مما كان يتوقع، إذ كشف رفضه للهزيمة بفارق رمزي في الجولة الأولى عن شخصية أنانية تريد أن تضع كل شيء تحت قبضتها، ولا ترى في الديمقراطية سوى واجهة للهيمنة.

وجاء التصويت الأول عقابياً ودليل غضب من الشارع التركي على أردوغان الذي وضع البلاد في حالة عداء مع محيطها الخارجي لأجل تحقيق مكاسب شخصية. لكن بعد تعطيل نتائج الجولة الأولى اندفع سكان إسطنبول إلى معاقبته بشكل أوضح وبرسالة متعددة الأوجه، وباحتجاج عليه شخصياً، وعلى مرشحه وأقرب السياسيين إليه، وعلى عدم احترام النتائج السابقة.

ومُني حزب أردوغان بهزيمة مُذلة، الأحد، مع فوز مرشح المعارضة أكرم إمام أوغلو في انتخابات الإعادة لرئاسة بلدية إسطنبول بفارق كبير عن منافسه مرشح الحزب الحاكم بن علي يلدريم.

الشرق الأوسط: تجمع المهنيين يهدد بمزيد من التصعيد ويدعو إلى موكب مليوني

سودانياً قالت صحيفة الشرق الأوسط "أعلن المجلس العسكري السوداني إجراءه لاتصالات مع حركات مسلحة، أدت لتفاهمات بينه وحركتي تحرير السودان والعدل والمساواة، تقرر بموجبها إطلاق أسرى الحركات المسلحة لدى الجيش السوداني كافة، وأثناء ذلك تعهد تجمع المهنيين السودانيين بممارسة المزيد من التصعيد السلمي لإجبار العسكري على تسليم السلطة للمدنيين، ودعا لموكب مليوني نهاية الشهر الجاري.

ودعا التجمع إلى موكب جماهيري شبيه بالمواكب المليونية التي درج على تنظيمها قبل أحداث الثالث من رمضان، في الثلاثين من يونيو (حزيران) الجاري، يتم تحديد زمانه ومكانه في وقت لاحق، نسبة للظروف الأمنية التي يواجهها الحراك.

وحذّر المتحدث باسم التجمع المجلس العسكري من التعرض للمواكب السلمية، واستخدام الرصاص والعنف في تفريقها، وحمّله مسؤولية أي خسائر تنتج عن قمع قواته للمواكب والاحتجاجات".

العرب: واشنطن ترتب مع دول الخليج لتحالف عالمي في وجه إيران

وفي التوترات الأمريكية الإيرانية كتبت صحيفة العرب "تعمل الولايات المتحدة على مواجهة التصعيد الذي قامت به إيران، وتهديداتها لأمن الملاحة في مضيق هرمز وخليج عمان، من خلال مناقشة ترتيبات جديدة أكثر تشدداً تجاه طهران، وذلك بتنسيق كامل مع حلفاء واشنطن في الخليج.

يأتي هذا فيما تستمر إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب في تشديد العقوبات على طهران، وهذه المرة طالت العقوبات بصفة مباشرة المرشد الأعلى علي خامنئي ووزير الخارجية محمد جواد ظريف.

وأعلنت البعثة الأميركية في دولة الإمارات أن وزير الخارجية مايك بومبيو، ناقش خلال استقباله من قبل ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تشكيل تحالف عالمي للتصدي لأكبر دولة راعية للإرهاب في العالم، في إشارة إلى إيران.

وكان مسؤول كبير بالخارجية الأميركية قال في وقت سابق إن بلاده تشكل تحالفاً مع حلفائها لحماية طرق الشحن في الخليج بأن تكون لها “عيون على حركة الشحن برمتها”.

كما ناقش بومبيو قضية إيران والأمن البحري خلال زيارة الاثنين إلى السعودية.

الشرق الأوسط: كوشنر: الرفض الفلسطيني لـ "ورشة المنامة" خطأ استراتيجي

فلسطيناً, قالت صحيفة الشرق الأوسط "وجّه جاريد كوشنر، مستشار الرئيس الأميركي دونالد ترمب وصهره، انتقادات إلى السلطة الفلسطينية لرفضها حضور «ورشة المنامة» التي ستعلن فيها الإدارة الأميركية ما أطلقت عليه عنوان «سلام من أجل الازدهار»، وقال إن الفلسطينيين يُفوتون فرصة بعدم انخراطهم في هذا الموضوع، وإن الحزمة (الاقتصادية المطروحة في الخطة الأميركية) جيدة جيداً، وعدم تلقفها «خطأ استراتيجي»".

وأضافت "وقال كوشنر في مؤتمر صحافي هاتفي مع مجموعة محدودة من وسائل الإعلام بينها «الشرق الأوسط»: «نحن سعداء بالردود التي تلقيناها على الخطة منذ إعلانها يوم السبت (الماضي). ما حاولنا القيام به هو تحديد الحل السياسي الذي يقبل به الطرفان، ولكن سرعان ما لاحظنا أنه من دون مستقبل اقتصادي لا يمكن ترسيخ الحل السياسي. والفلسطينيون عالقون في هذا الوضع منذ زمن طويل»".

القدس العربي: عبد المهدي ينجح في تمرير مرشحي الدفاع والداخلية والعدل… والصدر يحذّر من التقسيمات الطائفية والعرقية والحزبية

وفي الشأن العراقي علمت «القدس العربي» من مصدر برلمانيٍ مُطّلع، إن «عبد المهدي أرسل في ساعة متأخرة من ليل أمس (الأول)، أسماء المرشحين للوزارات (الدفاع، والداخلية، والتربية، والعدل) إلى هيئة رئاسة مجلس النواب، وأرفقها بالسِيَر الذاتية للمرشحين، فضلاً عن سلامة موقفهم من إجراءات المساءلة والعدالة والنزاهة».

وطبقاً للمصدر، الذي فضّل عدم الإشارة لهويته، فإن «على هذا الأساس قررت هيئة رئاسة البرلمان إدراج فقرة التصويت على استكمال كابينة عبد المهدي في جلسة اليوم (أمس)»، مشيراً إلى أن «البرلمان صوّت على الفريق ياسين الياسري، وكيل وزير الداخلية السابق، وزيراً للداخلية، وعلى العميد نجاح الشمري وزيراً للدفاع، والقانوني فاروق أمين، لوزارة العدل».

العرب: الانتفاضة ضد إخوان اليمن تمتد إلى شبوة

وفي الشأن اليمني قالت صحيفة العرب "على غرار المظاهرات التي شهدتها محافظة أرخبيل سقطرى والرافضة للوصاية الإخوانية، شهدت مدينة عتق مركز محافظة شبوة بجنوب شرق اليمن، الاثنين، خروج مسيرات حاشدة رفعت شعارات مناوئة للتدخل الإخواني في شؤون المحافظة ومحاولة نقل التوتر إليها بهدف تحقيق مآرب سياسية".

وأضافت "ووفقاً لمصادر محلية فقد جاءت المظاهرات نتيجة تدخل قيادات في الشرعية محسوبة على حزب الإصلاح في شؤون المحافظة الغنية بالنفط والغاز ومحاولة إلحاقها عسكرياً بالمنطقة العسكرية الثالثة في مأرب، إضافة إلى افتعال خلافات مع قوات النخبة الشبوانية التي نجحت في تطهير مناطق شبوة من عناصر القاعدة".

الشرق الأوسط: ملفات استراتيجية شائكة في «قمة العشرين»

وفي شأن آخر قالت صحيفة الشرق الأوسط "ثمة ملفات شائكة ومتداخلة تُخيّم علـى أروقة «قمة العشرين» المقررة في أوساكا اليابانية يومي الجمعة والسبت المقبلين، تتأرجح بين آفاق الحرب التجارية بين الصين وأميركا والبرنامج النووي لكوريا الشمالية والتصعيد الإيراني مع الولايات المتحدة".

وأضافت "وخلال الأشهر الماضية سعت دبلوماسية طوكيو إلى إزالة الألغام في الطريق لإنجاح أرفع تجمع سياسي تستضيفه اليابان منذ هزيمة الحرب العالمية الثانية. وخاض رئيس الوزراء شينزو آبي حملات دبلوماسية على أكثر من جبهة لتحقيق انتصار في «قمة العشرين» قبل انتخابات الشهر المقبل. ووسّع دائرة المدعوين إلى أوساكا لتصل إلى 37 زعيماً هم قادة الكتل الإقليمية والمنظمات الدولية، بينهم قادة 20 دولة تملك 80 في المائة من الاقتصاد العالمي".

(ي ح)


إقرأ أيضاً