تفاوت في أسعار الأدوية وارتفاعها والمواطنون يطالبون بضبطها

طالب أهالي سري كانيه اتحاد الصيادلة وهيئة الصحة في إقليم الجزيرة ضبط أسعار الأدوية في الصيدليات، وإخراج لجنة للرقابة لهذا الغرض بعد الارتفاع الفاحش لأسعار بعض الأدوية المتداولة الاستعمال، فيما نوّه الرئيس المشترك لاتحاد الصيادلة إلى أنهم يسعون لإنهاء احتكار الأدوية وتوفيرها للمواطنين.

وشهدت الآونة الأخيرة أسعار الأدوية وخاصة أنواع متداولة منها كأدوية القلب، الضغط والمعدة والكلى ارتفاعاً فاحشاً في أسعارها في صيدليات إقليم الجزيرة، إلى جانب عدم ضبط أسعارها، فمثلاً كان الدواء المعروف باسم" يونكس لمرضى الكلى يباع بـ650 ليرة في حين يباع الأن بـ1200 ليرة سورية، ونوع أخر "أملوديبين أوبري" والذي يستخدمه مرضى القلب والضغط بات يباع بسعر 600 ليرة بدلاً من 400 ليرة، وسط اختلاف الأسعار بين الصيدليات.

أهالي إقليم الجزيرة يطالبون اتحاد الصيادلة وهيئة الصحة بتشكيل لجنة مهمتها ضبط الأسعار وتوحيدها وإيجاد حل لارتفاعها الفاحش.

المواطن نوزت محمد من أهالي سريه كانيه انتقد في بداية حديثه اتحاد الصيادلة لعدم ضبطهم للأسعار، مشيراً إلى أنهم يواجهون أسعاراً مختلفة ومتفاوتة لأنواع الأدوية من صيدلية لأخرى.

محمد بيّن إن بعض الأسر تعتني بأكثر من مريض من أفرادها أحياناً، ولا يتناسب دخلها المادي مع الأسعار الفاحشة للأدوية، وليس لديهم إمكانية شراء كافة الأنواع التي يصفها الأطباء.

كما طالب في نهاية حديثه لجنة الرقابة والتفتيش في اتحاد الصيادلة بضبط أسعار الأدوية التي تم احتكارها من قبل الصيادلة قائلاً: " نريد أن تنخفض أسعار الأدوية بشكل عام، وأن تستمر لجنة الرقابة والتفتيش بجولتها على الصيدليات الطبية لإلقاء نظرة على قائمة أسعار الأدوية".

ومن جانبها أبدت المواطنة حميدة أحمد استيائها لاحتكار الصيادلة لأنواع من الأدوية المتداولة وبيعها بأسعار باهظة للمواطنين، وقالت: هناك بعض المرضى يحتاجون الدواء بشكل مستمر وخاصة ممن يعانون من أمراض القلب والضغط.

ودعا المواطن هيثم شلش من أهالي المدينة  إلى افتتاح صيدلية مركزية لتوحيد الأسعار وتوفير الأدوية للمواطنين، مطالباً اتحاد الصيادلة لتفقد الصيدليات باستمرار.

وفي هذا السياق أشار بدوره الرئيس المشترك لاتحاد الصيادلة في سريه كانيه جوان عطية  إلى وجود تفاوت في  الأسعار بين الصيدليات بشكل عام .

عطية ذكر أحد الأسباب التي أدت إلى هذه الظاهرة وهي اختلاف المصادر التي تستورد الصيدليات منها أدويتها واختلاف الأسعار في تلك المصادر منوّهاً بأنهم يقومون بجولات مستمرة للصيدليات، ومطالباً الأهالي لتقديم شكواهم في حال مصادفتهم لأي تجاوز في الصيدليات من ناحية بيع الأدوية وأسعارها.

مؤكداً في نهاية حديثه سعيهم لإنهاء الاحتكار في بعض الصيدليات وتوفير الدواء اللازم للمواطنين.

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً