تقديم واجب العزاء لذوي العائلة العفرينية

قدم المئات من أبناء منطقة قامشلو واجب العزاء لذوي العائلة العفرينية الخمسة اللذين، فقدوا حياتهم إثر حادث مروري على طريق قامشلو- الحسكة في 19 حزيران.

فقد خمسة اشخاص من عائلة عفرينينة وطنية حياتهم إثر حادث مروري على طريق عامودا- الحسكة، وهم كل من "محمد رشيد البالغ من العمر 65 عاماً وزوجته مدينة عبدالله 55 عاماً اللذين بترت قدميهما جراء قصف طيران الاحتلال التركي لمدينة عفرين العام المنصرم، واللذين كانا برفقة ابنهم شرفان محمد، ومحمد خليل، الشاب بلال". في 19 تموز، ووري جثاميهم الثرى في 20 حزيران في مزار الشهداء المدنيين في حي العنترية بمدينة قامشلو.

اليوم، توافد العشرات من أهالي قامشلو وضواحيها، وأعضاء مجلس عوائل الشهداء، وحزب الاتحاد الديمقراطي، ووحدات حماية المرأة، ومؤتمر ستار، وأعضاء مؤسسات المجتمع المدني، إلى خيمة عزاء العائلة العفرينة الخمسة المنصوبة في خيمة حي الكوورنيش بمدينة قامشلو، والتي زُينت بصورهم، وأعلام مجلس عوائل الشهداء، وقوات سوريا الديمقراطية، وأعلام مؤتمر ستار.

خلال مراسم تقديم واجب العزاء تحدث عضو مجلس عوائل الشهداء عبد الباقي أحمد، وعزى ذوي العائلة بمصابهم الجلل، وتمنى أن يلهمهم الله الصبر والسلوان بمصابهم، وبيّن إلى أن عائلة محمد رشيد معروفة بنضالها ومواقفها القومية والوطنية.

ومازال أبناء منطقة قامشلو يتوافدون لخيمة العزاء، ومن المقرر أن يستمر تقبل التعازي حتى ساعات المساء.

(كروب/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً