تواصل بناء جدار تقسيم سوريا مدمراً معه مئات المنازل

دمّر جيش الاحتلال التركي مئات المنازل في المنطقة الممتدة بين قريتي كيمار ومريمين حيث تُقيم جدار تقسيم سوريا الذي يُمهّد لفصل عفرين عن سوريا وضمها إلى الدولة التركية.

يسعى الاحتلال التركي ومرتزقته في مقاطعة عفرين المحتلة منذ عام ونصف على ترسيخ احتلاله للأراضي السورية، وذلك باستمرار بناء جدار التقسيم بدءاً من محيط قرى ناحية شيراوا.

ووصل طول جدار تقسيم سوريا إلى أكثر من 3 آلاف و600 متر وبارتفاع ثلاثة أمتار ويمتد من محيط قرية كيمار مروراً بقريتي جلبرة في ناحية شيراوا ومريمين بناحية شرا.

ومع استمرار عملية البناء دمّر الاحتلال التركي ومرتزقته المئات من المنازل في القرى المذكورة، ومن بينها قرية جلبرة التي تعد الآن مُدمّرة بشكلٍ كامل.

وعمد جيش الاحتلال التركي لإقامة عدد من المقار العسكرية في أماكن المنازل المُدمّرة.

وتأتي عملية بناء جدار التقسيم بالتوازي مع تغيير ديموغرافية مقاطعة عفرين المحتلة وهي خطوات يطبقها جيش الاحتلال التركي تمهيداً لفصل عفرين عن سوريا.

(ج ج/م)

ANHA


إقرأ أيضاً