توتر في غرب حماة وهجمات للمرتزقة على نقاط النظام

شنّ مرتزقة تركيا هجوماً واسعاً هو الأعنف منذ بدء قوات النظام عملياتها العسكرية شمال غرب حماة على محور كفرنبودة، في حين مازالت الجبهة غير مستقرة، وتشهد تغييرات بين الحين والآخر نتيجة شدة المعارك مع تقديم الاحتلال التركي الدعم الكبير لمرتزقته.

بدأ هجوم المرتزقة التابعة للدولة التركية مساء أمس الثلاثاء على محور بلدة كفرنبودة من جهة الهبيط جنوب إدلب ،وذلك بعد انخراط كل من مرتزقة (هيئة تحرير الشام - الجبهة الوطنية للتحرير - جيش الأحرار - جيش النصر - جيش العزة - الحزب الإسلامي التركستاني) ضمن غرفة عمليات مُوّحدة تُشرف عليها تركيا بشكل مباشر في نقطة المراقبة التابعة لها في شير المغار بجبل شحشبو شمال غرب حماة.

ونقلت شبكة الميادين نت عن مصادر لها أن الجيش السوري فجّر مفخخة يقودها انتحاري يدعى أبو سارة المالديفي قبل وصولها لهدفها، تبعها هجوم لمجموعات الاقتحام التابعة لهيئة تحرير الشام باستخدام الدراجات النارية، حيث دارت معارك عنيفة بين عناصر الكمائن في الجيش السوري والمسلحين تم خلالها احباط تقدم أول مجموعة وقتل معظم عناصرها.

فيما أفشل قوات النظام الهجوم الأول لمرتزقة تركيا ،ومن ثم تراجعت حدة المعارك إلى أن قام المسلحين بإرسال مفخخة اخرى يقودها الانتحاري أبو عماد الحموي وتم إحباط تفجيرها قبل وصولها لقوات النظام، ليبدأ المرتزقة هجوماً آخر بوتيرة أعنف باستخدام عدة مجموعات اقتحام تمكنوا من خلالها فتح ثغرة والتقدم نحو بعض النقاط في محيط كفرنبودة ،حيث اضطرت قوات النظام إلى التراجع لنقاط خلفية ومنع سقوط البلدة، حيث مازالت المعارك مستمرة لطرد المسلحين من النقاط التي دخلوها.

فيما قدم الاحتلال التركي دعماً عسكرياً كبيراً لمرتزقته في هذه المعركة من خلال استقدام تعزيزات من ما يسمى "الجيش الوطني" الذي أسسه شمال حلب وإشراكه إلى جانب مرتزقة هيئة تحرير الشام في فتح الجبهة ضد قوات النظام شمال غرب حماة.

ونقلت الميادين نت أن نقطة المراقبة التركية كانت نقطة انطلاق عربات التذخير للجماعات المسلحة نحو نقاط المواجهة مع قوات النظام ، بالإضافة إلى وجود مرابط المدفعية وراجمات الصواريخ التي ساهمت بالتمهيد لمجموعات المشاة.

فيما لا تزال جبهة كفرنبودة تشهد توتراً وتصعيداً من قبل الجماعات المسلحة ،مع استمرار قوات النظام باستقدام التعزيزات لإفشال محاولات المسلحين في السيطرة على المناطق التي حررها مؤخراً، بالتزامن مع إعلان الجماعات المسلحة بعد ظهر اليوم الأربعاء انطلاق مرحلة جديدة من عملياتها ضد قوات النظام في سهل الغاب شمال غرب حماة.

(آ س)


إقرأ أيضاً