جامعة روج آفا: شراء البضائع التركية دعم لقتل أطفالنا

دعت جامعة روج آفا إلى إيقاف شراء البضائع التركية ومقاطعتها، وقالت أن كل ليرة تدخل في المصارف التركية هي بمثابة قنبلة فوسفورية تستخدم ضد أطفالنا.

وتجمع طلبة جامعة روج آفا وأعضاء ضابطة بلدية الشعب في قامشلو أمام جامعة روج آفا ـ معهد العلوم الإدارية والمالية في حي الموظفين بمدينة قامشلو شمال سوريا، حاملين يافطة كبيرة كتبت عليها، "لا لشراء الأطعمة التركية وتحويلها إلى رصاصات لقتلنا!."، "كل تجارة مع المحتل التركي تتحول إلى رصاصات في صدورنا"، "شراء البضائع التركية دعم لقتل أطفالنا!."، "لا تقتلوا أنفسكم بأموالكم"، "رائحة الدم تفوح من المنتجات التركية!."، "القنابل الفوسفورية تشترى بأموالكم"، "قاطعوا البضائع التركية.

وقرئ البيان باللغتين الكردية من قبل الرئيسة المشتركة لجامعة روج آفا روهان مصطفى، الإداري في كلية الآداب أرام حسن.

وجاء في البيان "إن وجود شعبنا يتعرض لعدوان خطير من قبل الدولة التركية الفاشية و مرتزقتها من القاعدة وداعش وبضوء أخضر امريكي، إن الدولة التركية الفاشية تقوم باستخدام كافة قوتها العسكرية, الاقتصادية، السياسية، في روج أفا، ضد إرادة شعبنا، و تقوم كذلك بالهجوم على المدنيين باستخدام الدبابات و المدافع والاسلحة الكيميائية المحرمة دولياً، كالفسفور الابيض، تحت اسم الدين و بصرخات "الله أكبر" تقوم الدولة التركية بذبح المدنيين والاطفال.

في تركيا يتعرض عشرات الاشخاص المتكلمين بلغتهم الأم الكردية للتحقيق، التعذيب، القتل، من الواضح أن هذا الهجوم يفتح الباب على مصراعيه أمام المذابح و يهدف للقيام بالتطهير العرقي لشعبنا و في وجه هذا العدوان الغاشم.

إننا شعوب شمال و شرق سوريا لن نقف مكتوفي الأيدي، وسوف نساند مقاتلينا الذين يحاربون بكل قوتهم لحماية أرض روج أفا و شرف شعبنا بكافة الطرق والأساليب، إن المسؤولين, رجال الدين, الموظفين, الرياضيين, الأكاديميين التجار, المتعصبين و الفاشيين الأتراك يدعمون هذا الهجوم الوحشي و ارسلوا بتحياتهم العسكرية لمباركة هذه العملية تتلقى الدولة التركية الدعم المادي و اللوجستي لهذا الهجوم من الدول الرجعية و الممولة للإرهاب مثل قطر ومن واردات السياحة والتجارة.

إن شعبنا في جنوب و شرق كردستان و أصدقاؤنا في العالم و بهدف تجفيف منابع هذا الهجوم يقومون بعمل مبارك و ذلك من خلال مقاطعة شراء البضائع التركية وعدم السفر لتركيا و قد تمكنوا من التوصل لنتائج جيدة. و على هذا الأساس نحن نشكرهم جميعاً على هذا الإنجاز.

و نحن في جامعة روج أفا ننضم بدورنا لحملة المقاطعة و ندعو شعبنا و الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بإيقاف شراء البضائع التركية و مقاطعتها إن كل ليرة تدخل في المصارف التركية هي بمثابة قنبلة فوسفورية تستخدم ضد أطفالنا. ففي كل لحظة نشتري فيها منتوجاً تركيا يجب أن نتذكر قتل أطفالنا. كل البضائع التي يدخل سوريا تتحول لأموال لداعش و للمرتزقة الذين يبيدون شعبنا.

 في الوقت الذي نبدي فيها مقاومة عظيمة لا مثيل لها ضد العدو, لا يجوز أن نساهم من خلال شراء وبيع المنتجات التركية في خدمة العدو وفي نفس الوقت ندعو كافة مؤسساتنا و هيئاتنا للانضمام إلى هذه الحملة.

ونناشد كل تجار شمال وشرق سوريا بإيقاف تعاملهم التجاري مع تركيا، ونحن كلنا أمل بأن نتمكن من خلال هذا العمل من لعب دورنا بشكل فعال في المقاومة العظيمة".

وبعد الانتهاء من البيان شكل المشاركون في البيان مجموعات وتوزعوا على احياء مدينة قامشلو، لتوزيع بروشورات للتجار تدعوهم إلى عدم شراء البضائع التركية ومقاطعتها.

(كروب)

ANHA


إقرأ أيضاً