جثمان الشهيد ماجد عمر يوارى الثرى في تربه سبيه

شيّع المئات من أهالي ناحية تربه سبيه بكافة مكوناتها جثمان الشهيد حمزة الاسم الحقيقي ماجد عمر المقاتل في قوات سوريا الديمقراطية إلى مثواه الأخير ضمن مراسم أقيمت في مزار الشهيد دلشير بقرية دوكر.

بدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت بالتزامن مع تقديم وحدات حماية الشعب والمرأة لعرض عسكري.

بعدها ألقيت عدة كلمات، منها كلمة باسم وحدات حماية الشعب ألقاها القيادي دلبرين فرحو، وباسم مجلس عوائل الشهداء الإداري هيف حسن، وباسم مجلس سوريا الديمقراطية حكمت الحبيب وباسم عائلة الشهيد محمد خير عبد الله.

الكلمات بمجملها قدمت العزاء لذوي الشهيد، وأثنت على دور الشهداء في تحقيق الانتصارات وخلق مجتمع حر ديمقراطي في شمال وشرق سوريا تسوده روح الأخوة والعيش المشترك.

فيما تحدث القيادي في وحدات حماية الشعب دلبرين فرحو عن شخصية الشهيد حمزة، وقال:" رفيقنا الشهيد حمزة هو من أوائل المناضلين الذين انضموا إلى الثورة منذ بداياتها، وانضم مع أولاده إلى صفوف وحدات حماية الشعب والمرأة للمشاركة في حماية أرضهم وشعبهم، وشارك الشهيد في الكثير من حملات تحرير شمال وشرق سوريا ضمن صفوف قوات سوريا الديمقراطية من يد مرتزقة داعش، وواصل النضال والمقاومة في الجبهات حتى هزيمة داعش في معقله الأخير، ومع ذلك لم يتوقف عن واجبه في حماية شعبه وشارك في حملات تمشيط المنطقة ضد خلايا داعش وخلال إحدى الحملات ارتقى إلى مرتبة الشهادة في ريف دير الزور".

واختتمت مراسم التشيع بقراءة وثيقة الشهادة وتسليمها لذوي الشهيد، ليوارى بعدها جثمان الشهيد الثرى في مثواه الأخير وسط زغاريد الأمهات.

(ر ر/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً