جنوب إدلب.. النظام يتقدم وتركيا تحشد المزيد من قواتها

تمكنت قوات النظام وبدعم جوي روسي من السيطرة على سبعة مناطق في ريف إدلب الجنوبي, وذلك بالتزامن مع استقدام الاحتلال التركي المزيد من التعزيزات إلى المنطقة ذاتها.

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الطائرات الحربية الروسية تواصل قصفها المكثف على حماة وإدلب.

حيث استهدفت الطائرات بعد منتصف ليل الأحد – الاثنين وصباح اليوم، أماكن في احسم والبارة وفطيرة وكوكبة و محمبل وكفر نبل و حزارين  و بسقلا ومحيط معرة حرمة في ريف إدلب، وشير مغار بريف حماة، بالتزامن مع قصف صاروخي تنفذه قوات النظام بشكل متجدد على المناطق ذاتها.

وعلى صعيد متصل، واصلت قوات النظام تقدمها جنوب مدينة إدلب بغطاء جوي روسي، وتمكنت من قضم مزيد من المناطق، ليرتفع تعداد المناطق التي سيطرت عليها خلال الساعات الفائتة إلى 7، وهي: الشيخ دامس و حنتوتين والركايا وتل النار وكفر سجنة والشيخ مصطفى والنقير.

وبالتزامن مع ذلك عمدت قوات الاحتلال التركي إلى إنشاء 4 نقاط عسكرية جديدة تابعة لها في كل من احسم، وبالقرب من كنصفرة وبين كنصفرة والبارة وبالقرب بسامس الواقعة جميعها بريف إدلب الجنوبي.

 وكان رتل عسكري تركي مؤلف من أكثر من 100 آلية، دخل الأراضي السورية منتصف الليلة الفائتة وتوجه إلى منطقة جبل الزاوية.

وتأتي هذه التطورات بعد فشل المساعي الروسية والتركية للتفاهم حول التصعيد في إدلب عبر ثلاث جولات من المباحثات بالإضافة إلى اتصال هاتفي بين بوتين و أردوغان.

وكان الكرملين اتهم تركيا يوم أمس بأنها لم تفِ بتعهداتها خلال اجتماع سوتشي.

(ي ح)


إقرأ أيضاً