جهود حثيثة للهلال الأحمر الكردي في تقديم المساعدات الطبية للنازحين

قدمت منظمة الهلال الأحمر الكردي والتي تعتبر النقطة الطبية الوحيدة في مخيم واشوكاني المساعدات الطبية لـ918 حالة مرضية، وتعمل على إنشاء مشفى ميداني في ظل غياب تام لأي جهة إغاثية أو منظمة طبية أخرى داخل المخيم.

الهجوم التركي تسبب بنزوح مئات الآلاف من أهالي منطقة سري كانيه والمناطق الحدودية الأخرى إلى المناطق الأكثر أماناً, نتيجة لذلك خصصت الإدارة الذاتية في مدينة الحسكة أكثر من 64 مركزاً لإيواء النازحين قسراً, إلى جانب مخيم واشوكاني الذي يقع غربي مركز مدينة الحسكة بـ12 كم .

ويقطن في مخيم واشوكاني أكثر من 800 عائلة مؤلفة من أكثر من 4 آلاف نازح, ومن بينهم 442 حالة مرضية داخل المخيم, ويقع هذا العبء على الإدارة الذاتية الديمقراطية لشمال وشرق سوريا والهلال الأحمر الكردي لتقديم كافة المساعدات والمستلزمات للنازحين في ظل غياب تام للمنظمات الدولية.

منظمة الهلال الأحمر الكردي تعبر المنظمة الوحيدة التي تعمل ضمن المخيم، وتقدم كافة المستلزمات حسب إمكاناتها للنازحين ومن أبرزها المستلزمات الطبية وتقديم الإسعافات والأدوية للمرضة وبشكلٍ مجاني، وذلك من خلال نقطتها الطبية التي أنشأت في المخيم منذ افتتاحه.

وتتألف النقطة الطبية التابعة للهلال الأحمر الكردي من عدة عيادات وهي "الأطفال, النسائية والداخلية", بالإضافة إلى غرفة الإسعاف المتواجد على مدارس 24 ساعة في المخيم.

عضو منظمة الهلال الأحمر الكردي، أكرم بركو، أوضح لوكالة أنباء هاوار، أنه "قمنا بأنشاء شبكة صرف صحي كامل ضمن المخيم, بالإضافة إلى 125 كتلة من الحمامات, ونقوم برش أرضية المخيم بحجارة مكسرة, ولدينا قسم للإغاثة لتوزيع الخيم, الأغطية, سلة صحية وسلة لمواد المطبخ للنازحين فور دخلوهم للمخيم".

ولفت أكرم بركو، أن الهلال الأحمر الكردي بدأ عمله في المخيم منذ الأول من شهر تشرين الثاني, وبلغ عدد المرضى الذين تمت معالجته من قبل الهلال الأحمر الكردي وقدمت لهم المساعدة الطبية 918 حالة.

ونوه أكرم بركو، أن الهلال الأحمر الكردي يدرس حالياً إنشاء مشفى ميداني داخل المخيم وينتظرون حالياً تحديد مكان المشفى للمباشرة بالعمل فيها.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً