جيا كرد: الزيارة ستكون خطوة مهمة في اتجاه الحل السياسي السليم

أشار بدارن جيا كرد بأن زيارتهم لفرنسا كانت بدعوة رسمية من قبل ماكرون، منوهاً بأن ماكرون أكّد على تكثيف الجهود لمشاركة الإدارة الذاتية في العملية السياسية، موضّحاً بأنه تم التأكيد على ضرورة إيجاد صياغة لمحاكمة عناصر مرتزقة داعش، كما أنهم ناقشوا الوضع في عفرين، والدور السلبي للدولة التركية في المنطقة، وأن هذه الزيارة ستكون خطوة مهمة في اتجاه الحل السياسي السليم.

أدلى مستشار الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بدران جيا كرد بتصريح خاص لوكالتنا، عن زيارة وفدهم إلى فرنسا، ولقاء الوفد بالمسؤولين الفرنسيين وفي مقدمتهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

زيارتنا كانت بناءً على طلب الرئيس الفرنسي

وأشار جيا كرد في بداية حديثه بأن زيارتهم للعاصمة الفرنسية باريس جاء بناءً على طلب من الرئيس الفرنسي، وتابع القول "تُعتبر فرنسا أول دولة أوربية تستقبل وفداً من الادارة الذاتية  بشكل رسمي من قبل الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون، إلى جانب حضور رئيس الأركان الخاصة للجمهورية الفرنسية وممثلين عن الوزارة الخارجية ومستشاري الرئاسة، وذلك في قصر الإليزيه، حيث استُقبل وفدنا وفق البروتكول الرسمي".

طالبنا بالدعم السياسي للإدارة الذاتية وأن نشارك في المحادثات وصياغة الدستور

ونوّه بدران جيا كرد بأن زيارتهم كانت قيمة، وذات فحوى ومضمون نوعي، وقال في هذا السياق "تم مناقشة مجمل القضايا المصيرية لمناطق شمال وشرق سوريا، حيث طلبنا الدعم السياسي الصريح للإدارة الذاتية وجعلها جزءاً اساسياً من الحل السياسي السوري العام وضمها إلى المحادثات التي تجري من أجل الحل السياسي ولجنة صياغة الدستور".

ماكرون أكّد على تكثيف الجهود لمشاركة الإدارة الذاتية في العملية السياسية ودعمه للإدارة الذاتية وقسد

وعن رد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قال جيا كرد "الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون أكّد بأنهم سيبذلون جهود مكثفة، لتكون الإدارة الذاتية جزءاً من الحل، وأن تشارك الإدارة في العملية السياسية، وأيضاً أكّد على دعمه المستدام للإدارة الذاتية وقوات سوريا الديموقراطية في الحملات المستمرة لمكافحة الإرهاب الذي لم يتم القضاء عليه بعد، وكذلك دعم الإدارة مادياً لمعالجة القضايا الانسانية المتراكمة نتيجة الحروب ضد داعش، وتم تخصيص ميزانية لذلك".

تم التأكيد على ضرورة إيجاد صياغة لمحاكمة عناصر مرتزقة داعش

وأوضح مستشار الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بأن الرئيس الفرنسي أكّد على خطورة عناصر مرتزقة داعش الموجودين لدى الإدارة الذاتية، وأردف بالقول "الرئيس الفرنسي شدّد على ضرورة المساعدة لإيجاد مخرج لهذه القضية الشائكة، ونحن بدورنا قلنا للرئيس الفرنسي عن طرحنا المتمثل في إنشاء محكمة دولية لمحاكمة عناصر التنظيم الإرهابي في مناطق شمال وشرق سوريا، وتم خلال الاجتماع مناقشة خيارات وآليات مختلفة فيما يتعلق بمحاكمة عناصر التنظيم الإرهابي".

عفرين كانت من المواضيع الأساسية التي تم مناقشتها

وقال بدران جيا كرد بأنهم ناقشوا مع المسؤولين الفرنسيين الوضع في عفرين، والانتهاكات التي ترتكب، وأكمل بالقول: "النقاش كان على عمليات التغيير الديمغرافي، والإبادة والمجازر التي تُرتكب في عفرين منذ أن احتلتها تركيا، وطالبنا الحكومة الفرنسية بالعمل مع الشركاء الدوليين لإنهاء تلك الحالة الاحتلالية، وإعادة الأمان والاستقرار إلى عفرين ليتمكن أهالي عفرين الذين أُجبروا على الخروج من ديارهم قسراً من الرجوع إلى ديارهم".

ماكرون أكّد على سد الطريق أمام أي هجمة تتعرض لها مناطق شمال وشرق سوريا

مستشار الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بدران جيا كرد قال بأنهم خلال اجتماعهم ناقشوا أيضاً الدور السلبي للدولة التركية في المنطقة، وقال: "أكّدنا بأنه لا يمكن أن يكون لتركيا أي دور في تحقيق وترسيخ الأمن والاستقرار في المنطقة، وأن الوجود التركي يزيد من التوتر فيها، وقد كان رد الرئيس الفرنسي هو التأكيد على أهمية خفض التوتر مع الدولة التركية، لسد الطريق أمام أي هجمة تتعرض لها مناطق شمال وشرق سوريا".

واختتم بدارن جيا كرد حديثه بالقول "هذه الزيارة الرسمية تعتبر فريدة من نوعها من قبل دولة أوربية، وستكون خطوة مهمة في اتجاه الحل السياسي السليم"

ANHA


إقرأ أيضاً