جيا كرد: نرفض أي مساعٍ تمس بالسيادة السورية

قال مستشار الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بدران جيا كرد" لن نقبل بمناطق آمنة تتحول إلى مناطق فوضى, وتتسبب بالتغير الديمغرافي, وتُشكل خطراً على سيادة الأراضي السورية, ونحن على استعداد تام لتطوير المباحثات داخلياً وخارجياً, ومُنفتحين على الحوار مع مختلف الأطراف".

تصريحات جيا كرد جاءت خلال مشاركته في الملتقى الحواري لهيئة أعيان شمال وشرق سوريا المُنعقد اليوم في مدينة قامشلو. وتطرّق خلال كلمته على وجه الخصوص إلى المباحثات التي تتم بين الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا وقوات سوريا الديمقراطية من جهة والجانب التركي من جهة أخرى, وإلى وجهات النظر التي ظهرت بعد انطلاق تلك المباحثات عبر التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

وكانت قد انطلقت قبل قليل فعاليات وأعمال الملتقى الحواري لعشائر وقبائل إقليم الجزيرة شمال وشرق سوريا, بمشاركة أكثر من 200 شخص من وجهاء وأعيان إقليم الجزيرة, تحت شعار لا للتهديدات التركية لشمال وشرق سوريا, نعم لسوريا آمنة", وذلك في قاعة زانا بمدينة قامشلو برعاية هيئة أعيان شمال وشرق سوريا.

مستشار الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بدران جيا كرد تطرّق في كلمة ألقاها خلال المنتدى إلى أهداف الدولة التركية في سوريا وعلى وجه الخصوص شمال وشرق سوريا قائلاً" إن هدف تركيا من التهديدات المُستمرة لشمال وشرق سوريا, تأتي من تخوفها من تطوّر نموذج شمال وشرق سوريا الذي سيهدد دكتاتوريتها, وستتيح الديمقراطية والتنوع, كما وأنها طامعة بخيرات سوريا وتحاول الاستيلاء على مواردها الطبيعية, كما تسعى إلى تصدير أزمتها السياسية والاقتصادية إلى الجوار, وتوجيه أنظار مجتمعها التركي إلى الخارج, لأن طبيعة سياستها مبنية أساساً على العنصرية وإنكار الغير".

ونوّه جيا كرد في سياق كلمته إلى المباحثات التي تتم بين الإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية من جهة وتركيا من جهة أخرى, وقال إن الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا ترفض أي محاولات تمس السيادة السورية, وإعادة إنعاش الفوضى, قائلاً " لن نقبل بمناطق آمنة تتحول إلى مناطق فوضى, وتتسبب بالتغير الديمغرافي, وتُشكل خطراً على سيادة الأرض السورية".

وأضاف "نحن طرحنا المنطقة الآمنة على أساس تشكيل شريط آمن يحمي مناطق شمال وشرق سوريا, وأن تحافظ على المجالس المدنية وإداراتها الذاتية في شمال وشرق سوريا, وأن تكون المنطقة تحت إشراف دولي بمشاركة مكونات شمال وشرق سوريا, وتحافظ على الأراضي السورية من الإرهاب, وانتشار الفوضى".

وأكّد جيا كرد في حديثه على أن مشروع الإدارة الذاتية هو الحل السياسي الديمقراطي للأزمة السورية, وقال "نحن على استعداد للحوار مع كافة الأطراف السياسية داخلياً وخارجياً للوصول إلى حل سياسي يرضي جميع الأطراف السورية, والقوى المتدخلة في الأزمة السورية, وعلى الصعيد الداخلي في فنحن مستعدين للجلوس على طاولة الحوار, وفي حال وجود ضمانات سياسية يستطيع الجيش الدخول لحماية الحدود ".

واختتم جيا حديثه قائلاً "نتطلع إلى قراءة الأطراف السياسية السورية للمشهد السياسي بشكل جيد, نحن نريد أن تكون هناك قراءة صحيحة للمشهد السياسي وواقع المنطقة, والابتعاد عن التخوين, ونتمنى أن تتوصل جميع المباحثات مع كافة الأطراف إلى صيغة تحد من النزيف السوري, وتحد من التهديدات الخارجية على الأراضي السورية".

ANHA


إقرأ أيضاً