حافلة "مقاومة العصر" انظر كيف صنعها أهل عفرين!

بإمكانات ضعيفة ومن بقايا حافلة قديمة، صنعوا حافلة "مقاومة العصر"، ويؤكدون بأنها ستكون الحافلة التي سيعودون بها إلى عفرين. الحافلة التي عليها صور عفرين وتراثها شاركت لأول مرة في مظاهرة.

كل فرد من أفراد عفرين القاطنين في مقاطعة الشهباء بعد خروجهم من ديارهم نتيجة العدوان التركي، يعبرون عن حبهم لعفرين ونضالهم لأجلها بطرق مختلفة. 15 من صناعيي عفرين صنعوا شيئاً من اللاشيء، وأطلقوا عليها اسم "حافلة مقاومة العصر" تيمناً بالمقاومة المستمرة بعفرين منذ الـ 20 من شهر تشرين الثاني عام 2018.

إلى جانب المعاناة التي يعانونها بعدما سكنوا في قرى شبه مدمرة، دمرتها الدولة التركية وأربابها، يبدع أهالي عفرين في التعبير عن نضالهم المستمر لأجل العودة إلى ديارهم.

استطاع الصنّاع تأمين حافلة مهترئة في قرى مقاطعة الشهباء، قد يكون راكبو الحافلة وسائقها هربوا من إحدى القذائف أو غارات الطائرات في إحدى أعوام الأزمة السورية، وخصوصاً أن تلك المنطقة شهدت مآسٍ كثيرة على يد داعش والاحتلال التركي.

الصنّاع جمعوا قطع التبديل من السيارات المهترئة وصنعوا منها حافلة "مقاومة العصر"، ليؤكدوا أن الإبداع والإرادة يصنعان أي شيء.

المظهر الخارجي للحافلة يتميز بتواجد صور عفرين وموقعا نبي هوري وتل عندارا الأثريان والمعروفان، بالإضافة إلى صور أشجار الزيتون وكهوف عفرين وهم يعملون في الأراضي الزراعية. عرض في واجهة الحافلة صور لحشود رافعين إشارة النصر، كما كتب في واجهة الحافلة "مقاومة العصر" و"عفرين عروسة كردستان".

لقمان علي الذي شارك في صناعة الحافلة قال بأنهم أهدوا هذه الحافلة لأهل عفرين وعوائل الشهداء، وأضاف "صنعنا شيء من لا شيء، سنبقى نناضل ضمن أي ظرف".

وبدوره عمر حسن وهو أيضاً شارك في صناعة الحافلة أشار إلى أن هذه الحافلة ستكون الحافلة التي سيعودون بها إلى عفرين وشكر كل من ساهم في صناعة الحافلة، مؤكّداً بأن هذه الحافلة ستكون في مقدمة كافة الفعاليات والمراسم.

وشاركت الحافلة للمرة الأولى في المظاهرة التي نُظمت أول أمس في مقاطعة الشهباء للتنديد بهجمات الاحتلال التركي على باشور(جنوب كردستان) والشهباء وانتهاكاته في عفرين.

(كروب/ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً