حان وقت حل الأزمة السورية من خلال المبادرة التي أطلقها القائد أوجلان

أكّد الشيخ عبد الرحمن الرشيد الحميد بأن وجهاء العشائر في المنطقة يؤيدون الحل السلمي للقضية السورية وإنهاء الأزمة التي عانى منها الشعب السوري والمنطقة والعالم بأسره، وقال: "الوقت مناسب لحل هذه الأزمة من خلال المبادرة التي أطلقها القائد أوجلان".

دخلت الأزمة السورية عامها الـ 9 دون وجود أي بوادر للحل نتيجة الصراعات الإقليمية والمصالح الدولية بين مؤيدة للنظام وأخرى لما تسمى بالمعارضة التي شرخت المجتمع السوري وأفرغت الثورة من مضمونها السلمي؛ وفي تصريح للقائد أوجلان وعبر رسالة عن طريق محاميه الذي التقوا به في 22 أيار، أكّد بأنه: "سيلعب دوراً إيجابياً في حل الأزمة السورية، في حال هُيئت له الظروف". وطالب عبرها بضرورة الحل السلمي لقضايا المنطقة، وضرورة إحقاق حقوق كافة المكونات ضمن الدستور السوري.

الشيخ عبد الرحمن الرشيد الحميد أحد وجهاء عشيرة الجوالة قبيلة الطي، أكد لوكالتنا بأن القائد أوجلان صاحب فلسفة ديمقراطية وتطبق الآن في شمال وشرق سورية من خلال تجربة الإدارة الذاتية الديمقراطية والتي تعتبر نموذج للحل في سوريا والمنطقة بشكل عام، ويمكن لأوجلان لعب دور إجابي لحل الازمة.

وأكّد الشيخ عبد الرحمن الرشيد الحميد بأنهم كوجهاء عشائر في المنطقة يؤيدون الحل السلمي للقضية السورية، وإنهاء الأزمة التي عانى منها الشعب السوري والمنطقة والعالم بأسره، وقال: "الوقت مناسب لحل هذه الأزمة من خلال المبادرة التي أطلقها القائد أوجلان".

على تركيا الانسحاب من الأراضي السورية

ولفت الحميد بأنهُ يترتب على تركيا الانسحاب من كافة الأراضي السورية التي احتلتها خلال الأزمة وإجراء اللقاء مباشرة مع القائد أوجلان وإطلاق سراحه، وقال: "كونه القائد القادر على وضع الحلول المناسبة للأزمة التي تمُر بها المنطقة، لأنه يمتلك إمكانات وأفكار ديمقراطية تخدم المجتمعات".

شيخ عشيرة الجوالة في قبيلة طي بيّن أن المجتمع الدولي ينادي ويطالب بحل للأزمة السورية، وقال: "الحل يكمن في الطرق السلمية وبالاعتماد على التجربة الديمقراطية والعمل على بناء سوريا تعددية لا مركزية، والحفاظ على وحدة الأراضي السورية من خلال تجربة الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، وبناء مجتمع ديمقراطي حر بعيد عن المذهبية والطائفية".

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً