حرب روسية إيرانية باردة في سوريا, وصفقة القرن بعد رمضان

شهد الملف السوري تحركات إقليمية ودولية مكثفة, حيث احتدم التنافس الروسي الإيراني والنزاع بينهما وذلك على إثر زيادة التنسيق الروسي مع إسرائيل، بينما تصاعد القتال في مناطق منزوعة السلاح, في حين تستمر الأحداث في الجزائر والسودان وليبيا, فيما سيتم الإعلان عن صفقة القرن بعد رمضان.

تطرقت الصحف العربية هذا الأسبوع إلى التحركات الإقليمية والدولية بشأن الملف السوري, بالإَضافة للأحداث في كل من الجزائر وليبيا والسودان, وإلى الوضع في فلسطين.

الشرق الأوسط: بيدرسن في دمشق: كافة المسائل على الطاولة

تناولت الصحف العربية هذا الأسبوع عدة مواضيع في الشأن السوري، ومنها زيارة المبعوث الأممي غير بيدرسن إلى دمشق وفي هذا السياق قالت صحيفة الشرق الأوسط "استأنف مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا غير بيدرسن، الأحد، مشاوراته حول العملية السياسية خلال زيارة له إلى دمشق يجري خلالها مباحثات «مفصلة» مع مسؤولين سوريين.

وقال بيدرسن عقب لقائه المعلم: «أجرينا مباحثات مفصلة ومهمة وسنتابع النقاش بعد ظهر اليوم»، مضيفاً «من الإنصاف القول بأننا نتطرق الآن إلى كافة المسائل (...) وقد باتت كلها على الطاولة»".

القدس العربي: خبراء لـ «القدس العربي»: انسجام إسرائيلي – روسي لضرب «تنامي» النفوذ الإيراني في سوريا

ومن جانبها تناولت صحيفة القدس العربي تواطؤ روسيا مع إسرائيل في قصفها على سوريا وقالت: "مع تسلّم الكيان الإسرائيلي، بمساعدة الروس، «جثمان» الجندي زخاريا باومل، من نظام بشار الاسد، مطلع نيسان / أبريل الجاري، توقع معارضون وموالون سوريون أن تكون بقايا عظام المقاتل، عربوناً صريحاً على التطبيع والعمالة ... بيد أن الهدية الروسية، لم تؤت أوكلها، فقد هزت انفجارات عنيفة مواقع عسكرية وسط سوريا، ناجمة عن غارات إسرائيلية، استهدفت فجر الأحد، مصنعاً لصواريخ «زلزال 2» الإيرانية، التي تحمل رؤوساً حربية تصل إلى نصف طن مع إمكانية تطويرها وتحسين دقتها ومداها".

الشرق الأوسط: «الحرب الباردة» تحتدم بين روسيا وإيران في سوريا

ومن جانبها قالت الشرق الأوسط "احتدمت المنافسة بين روسيا وإيران في مناطق النظام السوري إلى حد وصفها مراقبون بأنها «حرب باردة» غير معلنة بين الطرفين بهدف السيطرة على موارد البلاد وقرارها".

الوطن: تركيا تماطل بدوريات المراقبة لإطالة عمر «المنزوعة السلاح» … موسكو: صبرنا ينفد من وجود الإرهابيين في إدلب

وفيما يخص المنطقة المسماة منزوعة السلاح، قالت صحيفة الوطن: "أكدت مصادر محلية في إدلب، وأخرى معارضة مقربة من الميليشيات المسلحة التابعة لتركيا، أن أنقرة تتبع في الآونة الأخيرة تكتيكاً عسكرياً جديداً حيال التعاطي مع ملف «المنطقة منزوعة السلاح»، التي نص عليها اتفاق «سوتشي»، يستهدف المماطلة بتنفيذ البند الخاص بتسيير دوريات المراقبة لإطالة عمر الاتفاق قدر الإمكان، هذه المعطيات تأتي في وقت أكّدت فيه موسكو، بأن صبرها سينفد أخيراً بخصوص «استمرار وجود الإرهابيين في إدلب»".

الشرق الأوسط: محادثات روسية ـ أميركية «مثمرة» حول سوريا

وتطرّقت صحيفة الشرق الأوسط بدورها إلى التنسيق الروسي الأمريكي في سوريا وقالت "كشف دبلوماسيون روس جانباً من تفاصيل محادثات «سرية» أجرتها مستشارة الرئيس الأميركي فيونا هيل في موسكو خلال اليومين الماضيين، وركّزت على الوضع في سوريا وفنزويلا، ووُصفت بأنها كانت «مثمرة».

الشرق الأوسط: 6 آلاف مقاتل من «داعش» بينهم ألف غربي محتجزون شرق الفرات

صحيفة الشرق الأوسط تطرّقت أيضاً إلى موضوع مرتزقة داعش المعتقلين لدى قوات سوريا الديمقراطية وقالت: "بعدما رفضت دول غربية عدة، على رأسها ألمانيا وبريطانيا وفرنسا والدنمارك، تسلم مواطنيها المقاتلين في تنظيم «داعش» الإرهابي، والمحتجزين لدى «قوات سوريا الديمقراطية»، تدرس الولايات المتحدة ودول التحالف مع الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا، إنشاء محكمة دولية خاصة لمقاضاة هؤلاء المقاتلين، واحتجازهم في سجون ضمن المناطق الخاضعة لنفوذ «قوات سوريا الديمقراطية» شرقي نهر الفرات.

العرب: العبادي والمالكي يعدّان لمعركة مشتركة لاستعادة مكانتهما

أما عراقياً, فقد قالت صحيفة العرب: "يقلّب رئيس الوزراء العراقي السابق حيدر العبادي خياراته لإعادة التموضع في الساحة السياسية العراقية والحفاظ على حظوظه في العودة إلى السلطة التي غادرها قسراً بعد انتخابات شهر مايو من العام الماضي لمصلحة خلفه عادل عبد المهدي، رغم اقتناعه التام بالأحقية في ولاية ثانية على رأس الحكومة استناداً إلى ما يراه منجزاً كبيراً حقّقه من خلال قيادة الحرب على تنظيم داعش والتي انتهت بهزيمته واستعادة مختلف المناطق العراقية التي كان قد احتلّها".

البيان: رحيل أولى «الباءات الثلاث» في الجزائر

وفي الشأن الجزائري قالت صحيفة البيان "قدّم رئيس المجلس الدستوري في الجزائر، الطيب بلعيز، استقالته، ليكون بذلك أولى «الباءات الثلاث» التي طالب المحتجون باستقالتهم، وهم إضافة إلى بلعيز، الرئيس المؤقت عبدالقادر بن صالح، ورئيس الحكومة نور الدين بدوي، في وقت حذّر رئيس الأركان الجزائري، من «اجتماعات مشبوهة تُعقد في الخفاء من أجل التآمر على مطالب الشعب»".

الشرق الأوسط: واشنطن: «خطة السلام» في المنطقة بعد رمضان

وفي موضوع خطة السلام قالت صحيفة الشرق الأوسط "كشف مستشار البيت الأبيض جاريد كوشنر خلال لقاء مع مجموعة من السفراء، عن أن «خطة السلام» في منطقة الشرق الأوسط ستُعلن عقب تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة وبعد شهر رمضان. وقالت وكالة «رويترز» التي أوردت الخبر نقلاً عن «مصدر مطلع»، إن كوشنر حثّ على التحلي «بذهن منفتح» تجاه مقترح الرئيس دونالد ترمب المنتظر للسلام في الشرق الأوسط، مضيفاً أن المقترح سيتطلب تنازلات من الجانبين. ونقل المصدر عن كوشنر قوله: «سيكون علينا جميعاً النظر في تنازلات معقولة تتيح تحقيق السلام»".

الشرق الأوسط: السودان نحو حكومة مدنية برئاسة شخصية «مستقلة»

وفي الشأن السوداني قالت صحيفة الشرق الأوسط "دعا المجلس العسكري الانتقالي الحاكم في السودان، القوى المدنية إلى التوافق على شخصية «مستقلة» تتولى رئاسة «حكومة مدنية»، وذلك بعد 3 أيام من إطاحة الرئيس عمر البشير ونائبه عوض بن عوف الذي خلفه الخميس واستقال الجمعة. وأعلن المجلس إحالة بن عوف إلى التقاعد، فيما عُيّن الفريق أبو بكر مصطفى مديراً جديداً لجهاز الأمن والمخابرات، خلفاً لصلاح قوش الذي أُقيل أول من أمس باعتباره أحد أكبر رموز النظام السابق".

الحياة: مرشّح المعارضة يتسلّم رئاسة بلدية إسطنبول ... في انتظار نتيجة طعن حزب أردوغان

وفي الشأن التركي قالت صحيفة الحياة "أعلنت اللجنة العليا للانتخابات في تركيا فوز مرشّح "حزب الشعب الجمهوري" المعارض أكرم إمام أوغلو برئاسة بلدية إسطنبول، بعد اكتمال إعادة فرز الأصوات. لكن اللجنة ما زالت تبتّ في طلب قدّمه حزب "العدالة والتنمية" الحاكم لإعادة التصويت في المدينة، متذرّعاً بـ "مخالفات".

(ي ح)


إقرأ أيضاً