حرب عصابات داخل سجن برازيلي يودي بحياة 52 شخصاً على الأقل

قتل 52 شخصاً على الأقل، اليوم الاثنين، خلال مواجهات وقعت داخل سجن شمال البرازيل، حسب ما أعلنت السلطات المحلية.

وأوضحت السلطات البرازيلية أن الأحداث وقعت في "التاميرا" بولاية بارا شمال البلاد، حيث تم قطع رؤوس 16 سجيناً، بينما مات الباقون خنقاً، وفق وكالة "أسوشييتد برس".

كما أضرم السجناء النار في جزء من السجن البرازيلي، ومنعوا السلطات من دخول أجزاء من المنشأة.

وقالت متحدثة باسم مصلحة السجون في بارا لوكالة "فرانس برس": "إنها مواجهة بين أفراد في عصابات متنافسة"، موضحة أنه تم احتجاز حارسين قبل أن يتم الإفراج عنهما.

وكانت السلطات البرازيلية قد عثرت على ما لا يقل عن 40 سجيناً مخنوقين، في أواخر مايو، في سجن بمدينة ماناوس.

المصدر: وكالات


إقرأ أيضاً