حرق بضائع تركية في إطار دعم حملة المقاطعة

طالب تجار مدينة الحسكة، الشعب بالوقوف صفاً واحداً لمقاطعة البضائع التركية لدحر العدوان التركي الغاشم ومنعه من تحقيق أهدافه، كما وقاموا بحرق البضائع التركية المتواجدة لديهم.

أصدرت غرفة التجارة في الحسكة بياناً إلى الرأي العام حول مقاطعة البضائع التركية، بحضور العشرات من التجار في المدينة.

وقرئ البيان في سوق الهال بحي المشيرفة من قبل الرئاسة المشتركة لغرفة التجارة بمقاطعة الحسكة عمر عبدي.

وجاء في نص البيان:

"في وقت الذي يستمر فيه العدوان التركي بمحاولة وأد تجربتنا الديمقراطية وقضم المزيد من أرضنا وقتل شعبنا بلا هوادة، علت الأصوات المطالبة بمقاطعة البضائع التركية، الدولة الراعية للإرهاب وبمبادرة من جامعة روح آفا التي بدأت هذه الحملة، ولاقت هذه الحملة استجابة من الأصوات الغيورة على قيم شعبنا.

ولا يخفى على أحد أن تركيا تحشد كل طاقاتها وإمكاناتها في حربها العدوانية علينا فهي تدفع بألتها الإعلامية لتضليل العالم بأنها تحارب المجموعات الإرهابية، أمام كل هذه لا بد لنا المشاركة الفعالة في مقاومتنا وبكافة السبل والوسائل المتاحة لنا.

وهنا من الأهمية بمكان مقاطعة بضائع دولة العدوان والإرهاب ولا بد لنا جميعناً أن ندرك حقيقة أن المبالغ المالية الضخمة التي تدفع مقابل هذه البضاعة تساهم وبقوة في دعم الاقتصاد التركي الذي يساهم في النهاية بشراء السلاح والعتاد للجيش التركي المجرم والمجموعات العميلة المأجورة.

وكذلك علينا أن ندرك بأن قطع هذه الرافد المهم للاقتصاد التركي هو إجراء لا يقل أهمية عن المقاومة البطولية لقواتنا المدافعة عن أرضنا وقيمنا ومكوناتنا المتآخية.

نحن في غرفة تجارة الحسكة نهيب بشعبنا أن نقف يداً واحدة وأن نساهم بكل ما نستطيع بقوة في هذه الحملة لدحر العدوان التركي الغاشم ومنعه من تحقيق أهدافه الشريرة.

الخزي والعار للمجرم أردوغان وجيشه الغازي وللخونة المجرمين المتعاونين معه، والنصر لمقاومة قوات سوريا الديمقراطية ولوحدات حماية الشعب والمرأة ولكل من يساهم في صد هذه العدوان".

وفي النهاية قام التجار بحرق البضائع التركية المتواجدة لديهم.

(ه إ/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً