حرق مكتب للخامنئي ومقتل ثلاثة من عناصر الحرس الثوري في إيران

أعلن الحرس الثوري الإيراني عن مقتل ثلاث من عناصره خلال مواجهات مع المحتجين بالقرب من العاصمة طهران, فيما أضرم المتظاهرون النار في الحوزات الدينية في الأحواز ومكتب مندوب الخامنئي

أفادت وسائل إعلام إيرانية عن مقتل ثلاثة عناصر من قوات حفظ النظام (الباسيج) التابع للحرس الثوري الإيراني في كمين بالسلاح الأبيض على أيدى ما وصفتهم بـ"مثيري شغب" بالقرب من العاصمة الإيرانية طهران.

 وذكرت وكالة فارس الرسمية نقلاً عن بيان للحرس الثوري أن أحد القتلى يدعى مرتضى إبراهيمي وكان ضابطا في الحرس الثوري، واثنين آخرين هما مجيد شيخي ومصطفى رضائي من أفراد "الباسيج".

وأضرم المتظاهرون النار في الحوزات الدينية في الأحواز ومكتب مندوب الخامنئي، كما اشتبكوا مع قوات الباسيج التي هاجمتهم، الى جانب قطع شبكة الإنترنيت من قبل السلطة الحاكمة، وفق تصريح من الحكومة الإيرانية.

ونشرت مواقع إيرانية عن أن الحرس الثوري هدد المحتجين " بردٍ ثوري وحاسم" فيما توعد رجال مرشد إيران بإنزال قوات الباسيج لوقف الاحتجاجات، وذلك بعد توسع رقعة الاحتجاجات في مختلف مدن البلاد.

وتجتاح المظاهرات عدة مدن إيرانية منذ يوم الجمعة بعد الإعلان عن رفع سعر البنزين بنسب عالية.

وأفادت مواقع محلية عن مصدر داخل مستشفى رجائي شهر بأن 40 مدنياً و6 من قوات الباسيج فقدوا حياتهم وجُرح المئات في مدينتي كرج وشهريار قرب العاصمة الإيرانية طهران، منذ اندلاع الاحتجاجات، فيما تقول مصادر أخرى من المعارضة الإيرانية بأن عدد القتلى وصل الى 200 في أنحاء البلاد.

(ي ح)


إقرأ أيضاً