حزب اليكيتي: على حكومتي باشور وبغداد تدويل الاعتداءات التركية

دعا عضو حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي) ومسؤول منظمة الحزب في سري كانيه، حكومتي باشور وبغداد، لتدويل الاعتداءات التركية على أراضي باشور.

تتصاعد هجمات الاحتلال التركي على مناطق على باشور(جنوب كردستان)، وخاصةً في الآونة الأخيرة، مستهدفةً المدنيين العُزّل ، وذلك وسط صمت من قبل حكومة باشور والحكومة االعراقية والمجتمع الدولي، مما تسبب باستياء لشعوب المنطقة والشعب الكردي في جميع أجزاء كردستان حيال هذه الهجمات.

وفي هذا السياق أجرت وكالة أنباء هاوار لقاءً مع عضو حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي) ومسؤول منظمة الحزب في منطقة سري كانيه إدريس عيسو، لتسليط الضوء على الهجمات التركية وأهدافها.

عيسو أشار في بداية حديثه، أن "الاحتلال التركي له أهداف عديدة من هذه الهجمات، ومن أهمها كسر إرادة شعوب المنطقة والمكتسبات التي تحققت بفضل الشهداء في باشور كردستان، بالتزامن مع استهداف الوجود الكردي وطموحاته في أي مكان كان، والمنجزات التي تحققت مؤخراً في مناطق شمال وشرق سوريا".

ونوّه عيسو، أن "الاحتلال التركي يهدف أيضاً إلى تطبيق ما يدعى بالميثاق المللي، وذلك من خلال تصريح أحد مسؤولي حكومة حزب العدالة والتنمية، بأن عدة مناطق من الشمال السوري مثل محافظة حلب والرقة مروراً بإقليم الجزيرة ووصولاً إلى محافظة الموصل في العراق هي أرض تركية".

وندّد عيسو، بصمت حكومتي باشور والعراق حيال العدوان التركي على المنطقة.

والمناطق التي تتعرض للهجمات التركية تقع ضمن حدود دولة العراق الاتحادية.

وأضاف، " تركيا تعاني أزمة اقتصادية كبيرة ومستمرة، وبصدد ذلك تحاول الدولة التركية إخراج مشاكلها الداخلية إلى الخارج من خلال استهدافها للشعب الكردي".

ودعا عيسو حكومة باشور والحكومة المركزية لبغداد للتصدي للهجمات بكافة السُبُل، عسكرياً وسياسياً ودبلوماسياً، وتابع "أقلها هو رفع شكوى للمجتمع الدولي ومجلس الأمن الدولي حيال هذه الهجمات".

(ه ن)

ANHA


إقرأ أيضاً