حزب سورية المستقبل يختتم فعاليته في الرقة ويشيد بدور قسد

اختتم حزب سورية المستقبل فعاليته التي نظّمها في مدينة الرقة صباح اليوم بفقرات فنية متنوعة وكلمة ألقتها الأمينة العامة للحزب التي أكّدت من خلالها بأن قوات سورية الديمقراطية كفيلة بأن تحمي شعوب وأرض شمال وشرق سورية.

وخلال الفعالية الثقافية التي نُظّمت في الملعب البلدي وسط مدينة الرقة تحت شعار " بأخوة الشعوب مثلما دحرنا داعش سنقف في وجه الاحتلال "، ألقت الأمينة العامة لحزب سوريا المستقبل هفرين الخلف كلمة رحّبت من خلالها بالضيوف من كافة مناطق شمال وشرق سورية، مشيرةً بكلمتها إلى أن قوّات سوريا الديمقراطية هي القوى الكفيلة بحماية شعبها وأرضها من رجس الإرهاب، وقادرة على أن تواجه كافة أنواع الاحتلال الذي يمارس بحق شعوب المنطقة.

ونوّهت هفرين خلف خلال حديثها إلى أنه بعد أيام سيحتفل أهالي الرقة بالذكرى السنوية الثانية لتحرير مدينة الرقة التي عانت ما عانته من إرهاب داعش، وأضافت "عندما نشهد هذا التكاتف الجماهيري من الشعب السوري بمختلف مكوناته القومية والدينية متماسكة هنا على أرض سورية حرة تعيش نتاجاً لثمرة نضال دام لسنوات هذا النضال الذي بدأ ضد الاستبداد والطغيان واستمر نضالاً ضد القمع والتهميش والإقصاء حتى آخر مرحلة من مراحل النضال التي تكللت بالنجاح ضد الإرهاب الذي كان يهدد الإنسانية جمعاء".

وتابعت هفرين خلف حديثها بالقول: "ما زالت تركيا تستمر في تهديداتها على المناطق الآمنة، المناطق السالمة، المناطق المستقرة، مناطق ترسيخ الكيان الديمقراطي الذي يسعى الشعب السوري بجميع أطيافه ليكون هو البذرة التي ستنمو في كل الأرض السورية، أرض سوريا الكاملة الموحدة، فتهديدات الدولة التركية المُتمثلة في قيادتها بحزب العدالة التنمية والمتمثل في شخص الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نواجهها اليوم بتكاتفنا هذا جنباً إلى جنب، ويداً بيد نقول نحن على استعداد دائم لالمقاومة ولا نقبل بأي شكل من الأشكال احتلال الدولة التركية التي منذ البداية لم تحترم إرادة الشعب السوري".

هفرين الخلف أشارت بحديثها إلى أن الشعب السوري هو من يجب أن يقرر مصيره، وهو من يجب أن يكتب الدستور، وإن تهميش 6 ملايين مواطن سوري سبباً في إطالة عمر الأزمة السورية، لأن هذا الدستور لا يُمثل كل السوريين".

واختُتمت الفعالية بتقديم فرقة التراث الشعبي في الرقة عروضاً غنائية تراثية وشاركتها نضيرتها من الطبقة أيضاً وسط مشاركة جماهيرية كبيرة من قبل الحضور.

(كروب/خ)

ANHA             


إقرأ أيضاً