حشرة الكابنودس تصيب أشجار الفستق في كوباني

انتشرت حشرة الكابنودس في بساتين الفستق في مقاطعة كوباني، الأمر الذي يهدد بتضرر الموسم الزراعي، فيما لم تُتخذ أية إجراءات لمكافحة الحشرة حتى الآن.

تشتهر بعض مناطق مقاطعة كوباني بزراعة أشجار الفستق الحلبي، حيث تنتشر الآلاف من أشجار الفستق في قرى جبني وبيندر وجارقلي. إلا أن مزارعي قرية جارقلي التابعة لمدنية كواباني يعانون من انتشار حشرة الكابنودس أو ما يسمى كابنودس الفستق في الأشجار، فيما لم يتم حتى الآن اتخاذ الإجراءات اللازمة لمكافحتها.

وتعيش حشرة الكابنودس في ساق أشجار الفستق أو في التراب، ولا تموت بسرعة، ويرجح مزارعو الفستق سبب انتشار حشرة الكابنودس هذا العام إلى المناخ حيث لم تشهد المنطقة موجات برد شديدة للقضاء على اليرقات. وفيما تنتشر الحشرة في أشجار الفستق يقف المزارعون مكتوفي الأيدي أمام هذه الآفة التي تهدد المحصول بشكل كامل.

المزارع أكرم محو قطع 10 من أشجار الفستق حتى الآن بسبب انتشار حشرة الكابنودس، ويقول محو إن جميع الأشجار قد تُصاب بالآفة إذا لم يتم إيجاد حل لها خلال شهر واحد. وأضاف محمو "نعاني هذا العام بشكل كبير من انشار حشرة الكابنودس التي أصابت الأشجار، ورغم وجود بعض المبيدات الخاصة بهذه الحشرة في كوباني إلا أنها لم تُفدنا في القضاء عليها، وعليه فإننا نطالب الجهات المعنية بتأمين المبيدات اللازمة لمكافحة الحشرة".

المهندس الزراعي عيسى شيخ عيسى أكّد أيضاً انتشار حشرة الكابنودس في بساتين الفستق هذا العام، وأشار إلى أن هذه الحشرة لا يمكن القضاء عليها بسهولة ومكافحتها، وأن هناك طريقتين للقضاء عليها، الأول من خلال استعمال خلطة كيمائية وهي عبارة عن خلط 3 ليترات من مادة السوبر آسيد مع برميل من الماء ورش الأشجار بالخليط. والطريقة الثانية هي رش الأشجار بمبيد سالتنور للقضاء على الحشرة.

شيخ عيسى نوه إلى أن بعض الأخطاء والممارسات الزراعية الخاطئة كانت السبب وراء انتشار الحشرة، مثل زراعة أنواع مختلفة من الأشجار في نفس الحقل، وكذلك عدم الاهتمام بنظافة الأشجار، وأضاف "يجب الانتباه إلى هذه الأمور وعدم تكرار هذه الأخطاء في المواسم القادمة، يجب الاهتمام بشكل جيد بالأشجار والأرض الزراعية".

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً