حشود ضخمة للنظام باتجاه ريف حماة الشمالي ومعلومات عن عملية عسكرية

وصلت تعزيزات ضخمة لقوات النظام إلى ريف حماة الشمالي وسط معلومات عن نيتها شن هجوم على مواقع المجموعات المرتزقة, فيما تشهد مناطق قوات النظام في جورين نزوح كبير للأهالي بسبب هجمات للمرتزقة عليها بالقذائف.

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن القرى التابعة لناحية جورين الخاضعة لسيطرة قوات النظام تشهد حركة نزوح للمدنيين باتجاه القرى المحيطة بها نتيجة القصف المستمر من قبل المجموعات المرتزقة التابعة لتركيا على مناطق قلعة ميرزا وناعور وبلدة جورين وعين سليمو والريحانة والتي تتخذها قوات النظام مواقعاً لإطلاق القذائف والصواريخ باتجاه تمركزات الأخيرة في سهل الغاب بريف حماة.

ورصد المرصد السوري صباح اليوم السبت قصفاً برياً مكثفاً نفذته المجموعات المرتزقة بنحو 200 قذيفة وصاروخ استهدفت قرى تتمركز فيها قوات النظام في محيط بلدة جورين والقرى المحيطة بها اسفرت عن إصابة مواطنة بجروح.

فيما أكد المرصد وصول تعزيزات عسكرية ضخمة لقوات النظام لمنطقة ابو عبيدة المعروفة بـ اسم “الشليوط” وسط معلومات عن نيتها البدء بعمل عسكري باتجاه مواقع المجموعات المرتزقة المتمركزة بمناطق ريف حماة الشمالي.

ومع سقوط المزيد من الخسائر البشرية فإنه يرتفع إلى 824 مدني ممن قتلوا منذُ بدء التصعيد الأعنف على الإطلاق ضمن منطقة ما تسمى “خفض التصعيد” في الـ 30 من شهر نيسان الفائت، وحتى يوم أمس السبت ممن قتلتهم طائرات النظام و ”الضامن” الروسي بالإضافة للقصف والاستهدافات البرية المتبادلة مع المجموعات المرتزقة التي تدعمها تركيا.

(ي ح)


إقرأ أيضاً