حصيلة: استشهاد 235 مدنياً بينهم 22 طفل وإصابة 677 في هجمات جيش الاحتلال

قال الرئيس المشترك لهيئة الصحة بشمال وشرق سوريا جوان مصطفى أن مدينة سريه كانيه ما زالت محاصرة لليوم الخامس على التوالي، وأكد بأن عدد جرحى هجمات الاحتلال التركي وصل إلى 677, أما الشهداء فعددهم 235 بينهم 22 طفل.

كشف الرئيس المشترك لهيئة الصحة بشمال وشرق سوريا جوان مصطفى, والرئيس المشترك لمكتب شؤون المنظمات بإقليم الجزيرة خالد إبراهيم, حصيلة الشهداء والجرحى المدنيين نتيجة هجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته على شمال وشرق سوريا، خلال مؤتمر صحفي عقد في مدينة الحسكة.

الرئيس المشترك لهيئة الصحة بشمال وشرق سوريا جوان مصطفى قال: "استهدف جيش الاحتلال نقاطنا الطبية بمدينة سريه كانيه وهذه النقاط هي الآن خارج الخدمة".

وأضاف قائلاً "مدينة سريه كانيه  ما زالت محاصرة لليوم الخامس على التوالي, فالمدينة بأكملها محاصرة, يوجد العشرات من الجرحى الموجدين داخل المشفى ويتواجد أعداد كبيرة من الشهداء تحت الأنقاض".

وأكّد مصطفى أن الكوادر الطبية الذين يتوجهون إلى المدينة يحاولون ما بوسعهم لإنقاذ الجرحى المدنيين المتواجدين هناك, وأضاف "ولنك حتى هذه اللحظة لا نستطيع الدخول إلى المدينة بسبب منع المرتزقة ولإغلاقهم للطرقات، علماً من بين طاقمنا الطبي يتواجد مجموعة من الأطباء الأمريكان على مدخل سريه كانيه".

وكشف جوان مصطفى في نهايته إحصائية الجرحى والشهداء وقال: "أن عدد الجرحى يقارب بـ 677, أما الشهداء فوصل إلى 235 بينهم 22 طفل".

ومن جانبه تحدث الرئيس المشترك لمكتب شؤون المنظمات بإقليم الجزيرة خالد إبراهيم وقال "نحن الآن أمام كارثة إنسانية، يتواجد أكثر من 300 ألف شخص من المدن الحدودية خارج منازلهم, ففي مدينة الحسكة يوجد 42 مدرسة ممتلئة بالسكان".

وأضاف خالد إبراهيم في نهايته "فمنذ تاريخ الـ 9 تشرين الأول والمياه مقطوعة عن مدينة الحسكة بسبب استهداف الاحتلال التركي ومرتزقته لمحطة علوك بمدينة سريه كانيه".

(س و)

ANHA


إقرأ أيضاً