حقوقيون: استمرار العزلة على أوجلان يعني استمرار الحروب في الشرق الأوسط

أكد حقوقيون أن استمرار العزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، يعقد البحث عن حلول للأزمات القائمة في الشرق الأوسط.

ومنذ الـ 5 من نيسان عام 2015، تفرض الدولة التركية عزلة مشددة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان.

وكان أوجلان واضحاً، في أول زيارة لمحاميه جرت في أيار الماضي بعد نحو ثمانية أعوام من الحظر، واعتبر أن إجراء عدة لقاءات لا يعني رفع العزلة.

وتعقيباً على الأمر التقت وكالة أنباء هاوار مع حقوقيين من مقاطعة عفرين وقاطنين في مقاطعة الشهباء.

المحامي جبرائيل مصطفى قال بأن حزب العدالة والتنمية يتعامل على أساس المصالح مع أوجلان وأضاف "يسمحون بإجراء لقاءات مع أوجلان عندما تكون الأوضاع السياسية والاجتماعية في الداخل التركي سيئة".

وتابع جبرائيل مصطفى حديثه "قبيل الانتخابات التركية سمحت حكومة حزب العدالة والتنمية بزيارة أوجلان ".

وأكد في حديثه بأن كل هذه الممارسات من قبل تركيا بحق قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان "منافية لجميع القوانين العالمية والمحاكم الدولية".

ومن جهته قال المحامي إبراهيم شيخو ان استمرار فرض العزلة على عبد الله اوجلان ومنع لقاء الجهات الحقوقية والمحاميين به "يعرقل حل الأزمة في تركيا وسوريا والشرق الأوسط أجمع، ونحن جميعاً على علم بأن الحل الوحيد لكل هذه الأزمات والحروب في المنطقة هو أوجلان".

وأشار إبراهيم شيخو حديثه أن قطع الاتصال واللقاءات مع امرالي هو بمثابة "أزمات وحروب في جميع أنحاء الشرق الأوسط والعالم"، ودعا جميع الجهات الحقوقية والإنسانية والدولية بالتحرك فوراُ لرفع العزلة عن أوجلان.

(ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً