حماس تهدد والجيش الإسرائيلي يعزز منظومات الدفاع الجوي.. الوضع نحو التصعيد؟

أفاد مراسلنا من غزة، بأن الجيش الإسرائيلي، يعزز من منظومات الدفاع الجوي في مناطق متفرقة من البلاد، وذلك بعد أن هاجمت الطائرات الحربية قطاع غزة، عقب سقوط قذيفة  أطلقت من غزة على مبنى في مدينة سديروت في إسرائيل.

ونقل مراسلنا عن الإعلام الإسرائيلي، أن الجيش يستعد لتطورات متوقعة مع غزة، بعد الأحداث الأخيرة التي شهدتها الأوضاع، منها، إطلاق 3 قذائف من غزة خلال اليومين الماضيين ورد الجيش الإسرائيلي على ذلك.

ولفت مراسلنا، إلى أنه من ضمن التطورات إعلان الجيش الإسرائيلي فرض طوق أمني شامل على بحر غزة، ومنع  الصيادين الفلسطينيين من  العمل فيه، وكذلك نشاط إطلاق البالونات الحارقة من غزة نحو المدن والمزارع الإسرائيلية.

وظهر اليوم، نقلت صحيفة معاريف الإسرائيلية، عن مصادرها، أن حركة حماس ارسلت رسالة إلى  إسرائيل، عبر مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط، نيكولاي ميلادينوف الذي زار غزة، صباح اليوم "إما أن تلتزم إسرائيل، بتطبيق تفاهمات التهدئة، أو سنجبره على ذلك بطريقتنا".

وكان الجيش الإسرائيلي، قد أصدر صباح اليوم، بياناً جديداً، وذلك عقب شن الطائرات الحربية الإسرائيلية سلسلة غارات في غزة، استهدف مواقعاً للفصائل الفلسطينية، وأراضٍ زراعية، رداً على إطلاق الصواريخ.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيانه: "هاجمت الطائرات الحربية والمروحيات الإسرائيلية، خلال الليل، عددًا من الأهداف، منها بنى تحتية في مجمعات عسكرية، فضلاً عن مجمع عسكري تابع للقوة البحرية لمنظمة حماس في قطاع غزة، رداً على القذائف. نحذر حركة حماس من الاستمرار في ذلك".

وفي سياق متصل، يستعد الفلسطينيين، للمشاركة في نشاطات مسيرات العودة وكسر الحصار، التي تحمل عنوان "لا لضم الضفة" في إشارة إلى سعي الحكومة الإسرائيلية، لانتزاع اعتراف من الإدارة الأمريكية، بسيادة إسرائيل على الضفة الغربية.

ويتوقع، أن تشهد المسيرات اليوم، مستوى عال من التصعيد، الذي قد يفرض تبعاته على المشهد، إذ يرجح مراقبون فلسطينيون، أن ترد الفصائل الفلسطينية، عسكرياً، إذا ما سقط ضحايا بنيران إسرائيلية.

(ع م)


إقرأ أيضاً