حملات النظافة مستمرة بمشاركة أعضاء ومسؤولي الإدارة الذاتية

بهدف الحفاظ على البيئة، تستمر حملات النظافة في مدن شمال وشرق سوريا بمشاركة أعضاء ومسؤولي مؤسسات الإدارة الذاتية.

من منطلق "نحن مواطنون في هذا البلد وواجب علينا تنظيف بلدنا"، تستمر المبادرة الأولى من نوعها على مستوى مناطق شمال وشرق سوريا، التي أطلقتها هيئات ومجالس الإدارة الذاتية الديمقراطية في إقليم الجزيرة في 30 حزيران المنصرم.

الحملة التي أطلقت تحت مسمى "وطننا بيتنا الكبير فلنحافظ عليه نظيفاً" هي حملة أسبوعية تقوم بها كافة هيئات ومجالس الإدارة الذاتية الديمقراطية في إقليم الجزيرة وينضم إليها كل أسبوع أعضاء وإداريو وممثلو المؤسسات والتنظيمات المتواجدة في الإقليم.

واليوم السبت، وللأسبوع الرابع على التوالي انضم أعضاء مؤسسات عوائل الشهداء في قامشلو، ولجنة الكادحين في إقليم الجزيرة، وأعضاء حركة المجتمع الديمقراطي وأعضاء محكمة الشعب، وقوات الأمن الداخلي وشرطة الترافيك للحملة في مدينة قامشلو.

وتجمّع المشاركون في الحملة في كافة أرجاء المدينة، بحسب النقاط التي حُددت مسبقاً من قبل اللجنة المُنظّمة للحملة. وخلال الحملة تم تنظيف المنطقة ما بين دوار سوني وسط المدينة إلى دوار الشهداء، ومن المنطقة الصناعية إلى ساحة أربع شوارع، ومن شارع الصناعة إلى مركز العلاقات، ومن مركز مقاطعة قامشلو في حي قناة السويس إلى دوار حي العنترية، ومن دوار أوصمان صبري (غرب المدينة) إلى سبع بحرات (وسط المدينة)، ومن دوار أوصمان صبري إلى دوار القائد الواقع على طريق الحزام، ومن دوار أوصمان صبري إلى مدخل مدينة قامشلو الشرقي، ومن قرية أمّ الفرسان إلى مركز مقاطعة قامشلو.

كما وزّع المشاركون منشورات توعوية من أجل الحفاظ على نظافة المدينة كـ "نظافة مدينتي من مسؤوليتي"، "نظافة حينا عنوان حضارتنا"، و"النفايات التي ترميها اليوم مهما كانت بسيطة بنظرك لكنها كارثة بيئية على المدى البعيد". وحثّ أيضاً أبناء المدينة وأصحاب المحلات على ضرورة رمي النفايات في الأماكن المخصصة لها.

الرئيسة المشتركة لهيئة عوائل الشهداء في إقليم الجزيرة وليدة بوطي إحدى المشاركات في حملة النظافة أوضحت أن: "النظافة هي عنوان وثقافة بلدنا، ونهيب بجميع أهلنا بأن يشاركوا في هذه الحملة، وأن تكون نظافة بلدهم من أولوياتهم".

أما المواطن محمد نوري فقد عبّر عن سعادته بمثل هذه الخطوات وقال: "هذه الخطوات تعلم أبناءنا حب النظافة، وندعم الحملة التي أطلقتها هيئات ومجالس الإدارة الذاتية الديمقراطية في إقليم الجزيرة".

وفي مدينة الحسكة، توزع صباح اليوم، أعضاء وإداريو مجلس مقاطعة الحسكة في شوارع الناحية الغربية بالمدينة بالتنسيق مع بلدية الشعب في الناحية الغربية، وباشروا بتنظيف الشوارع الرئيسية والفرعية في الناحية.

وفي الحسكة أيضاً يقوم أعضاء المؤسسات كل يوم سبت بحملة النظافة هذه، بهدف توعية المجتمع والحفاظ على ثقافة النظافة في المدينة.

الإداري في مديرية الصحة بمدينة الحسكة الدكتور شاهين حسن، والذي شارك في الحملة قال "نقوم بحملات النظافة لنشر ثقافة النظافة، كون النظافة تُعبّر عن حضارة المدينة وأهلها، وهدفنا من هذه الحملات هو توعية المجتمع والتعريف بأهمية النظافة".

ويُشار إلى أن حملات النظافة مستمرة في جميع مناطق شمال وشرق سوريا، بمشاركة أعضاء مؤسساتها المدنية والعسكرية.

(كروب/ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً