خبراء الأمم المتحدة: دول من بينها تركيا تنتهك حظر السلاح على ليبيا وتهدد الاستقرار

قالت الأمم المتحدة أن عدة دول من بينها تركيا انتهكت قرار حظر السلاح على ليبيا بشكل روتيني.

وفقًا لتقرير أعده خبراء من الأمم المتحدة فأن كل من الأردن والإمارات وتركيا "وفرت أسلحة بشكل روتيني وأحيانًا بشكل سافر مع قليل من الجهد لإخفاء المصدر".

وقدمت تركيا الدعم لقوات ما تسمى حكومة الوفاق والتي تضم جماعات متطرفة، تضمنت المعدات العسكرية بدءاً من العربات المدرعة وحتى الطائرات بدون طيار، وفقًا للتقرير.

ويقول تقرير خبراء الأمم المتحدة الذي تم تسليمه في 29 تشرين الأول/أكتوبر إلى الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي: "حصلت الأطراف من الجانبين على الأسلحة والمعدات العسكرية، والدعم الفني ... في انتهاك لحظر الأسلحة".

ويقع المستند المفصل في 85 صفحة ويتضمن أكثر من 300 صفحة من المرفقات: تشمل الصور والخرائط وبيانات تسليم شحنات السفن ويفترض أن يناقشه أعضاء مجلس الأمن الخمسة عشر في نهاية الشهر في إطار لجنة العقوبات المفروضة على ليبيا والموافقة عليه قبل نشره، في كانون الأول/ديسمبر على الأرجح.

وقالت مجموعة الخبراء إنها "حددت أفعالاً متعددة تهدد الأمن والسلام والاستقرار في ليبيا".

وأضافوا "لقد طغى على العمليات العسكرية استخدام الذخائر الموجهة بدقة التي تطلق من طائرات بدون طيار، الأمر الذي قلص إلى حد ما الأضرار الجانبية المتوقعة في مثل هذا الصراع".

واتهم الجيش الليبي الذي يقوده خليفة حفتر تركيا بدعمه للمجموعات المسلحة في طرابلس, وأعلن استهدافه لمقرات تحوي على طائرات بدون طيار تركية.

كما تم إيقاف العديد من شحنات الأسلحة المرسلة من تركيا إلى المسلحين بينها عربات مدرعة وأسلحة متنوعة ومتفجرات.

كما اتهمت قوات حفتر، تركيا بإرسال الإرهابيين من داعش وجبهة النصرة من سوريا إلى ليبيا للقتال إلى جانب حكومة الوفاق.

(ي ح)


إقرأ أيضاً