خلافات كبيرة تنتظر اللجنة الدستورية وترامب لم يستبعد لقاء روحاني

أعلنت الأمم المتحدة عن تشكيل اللجنة الدستورية الخاصة بسوريا بحسب مراقبين هذه اللجنة تنتظر خلافات كبيرة, فيما رفض ترامب الوساطة الفرنسية مع إيران لكنه لم يستبعد اللقاء مع روحاني, في حين ثبت أن حلف قطري تركي إسرائيلي يقف وراء الاحتجاجات في مصر.

تطرقت الصحف العربية الصادرة صباح اليوم إلى الوضع السوري, بالإضافة إلى التوتر الإيراني الأميركي, وإلى التطورات في مصر.

العرب: غوتيريش يعلن تشكيل اللجنة الدستورية السورية

تناولت الصحف العربية الصادرة صباح اليوم عدة مواضيع كان منها إعلان الأمم المتحدة تشكيل ما تسمى اللجنة الدستورية حيث قالت صحيفة العرب "أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الاثنين، عن تشكيل اللجنة الدستورية الخاصة بسوريا، على أن تبدأ عملها خلال الأسابيع المقبلة ضمن الجهود لإنهاء الحرب المستمرة منذ العام 2011".

وأفـــاد غوتيريـــش للصحافيين في مقر المنظمة الدولية بموافقة النظام السوري ولجنـة المفاوضات(التابعـــة للمعارضة) على “إنشـــاء لجنة ذات مصداقية ومتوازنة بتسيير أممي”. وأضاف أن لجنة إعداد الدستور ستعقد أول اجتماعاتها خلال الأسابيع المقبلة".

وأضافت "يفترض أن تضم اللجنة 150 عضوا،50 منهم تختارهم دمشـــق، و50 تختارهم المعارضة، و50 يختارهم المبعوث الخاص لـــلأمم المتحدة. ولا تضـــم اللجنة ممثلين عـــن الإدارة الذاتيـــة الكردية في شمال و شرق سوريا، والتي اعتبرت في بيان الاثنين “إقصاءها” “غير عادل” وتســـيطر الإدارة الذاتية على مناطق واسعة في شمال وشمال شرق سوريا.

 وأوضحت "بالإضافة إلى تشـــكيلة اللجنة، ّ فإن الخلاف بين المعارضة والنظام يدور أيضا حول آلية عملها وتوزع المســـؤوليات بين أعضائهـــا. وتطالب المعارضـــة بصياغة دســـتور جديد، فيما لا توافق الســـلطات السورية إلا على تعديل الدستور الحالي".

البيان: ترامب يرفض مساعي ماكرون للوساطة في النزاع مع إيران

وفي الشأن الإيراني قالت صحيفة البيان "رفض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مساعي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للوساطة بين الولايات المتحدة وإيران في النزاع القائم بين البلدين".

وقال ترامب للصحفيين على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة أمس الاثنين "نحن لا نحتاج إلى وسيط...هو (ماكرون) صديقي لكننا لا نبحث عن أي وسطاء".

وأوضح ترامب أن جدول أعماله لا يشمل الاجتماع بالرئيس الإيراني حسن روحاني هذا الأسبوع لكنه لم يستبعد الاجتماع به في نيويورك.

الأمارات اليوم: قمة «مصرية أردنية عراقية» تؤكد التضامن مع السعودية في مواجهة الاعتداءات

وبخصوص التوتر بين السعودية وإيران قالت صحيفة الأمارات اليوم "أكدت القمة المصرية الأردنية العراقية، التي عقدت في نيويورك، التضامن مع السعودية في مواجهة الاعتداءات التي تعرضت لها منشآتها النفطية".

وشدّدت القمة، التي جمعت الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، والعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، والرئيس العراقي برهم صالح، على أهمية الحفاظ على أمن منطقة الخليج العربي، وتأمين حرية الملاحة في الخليج، كمكون أساسي من مكونات الأمن القومي العربي، مؤكدة أهمية التهدئة، وتجنب مزيد من التوتر والتصعيد، لما لذلك من أثر سلبي في استقرار المنطقة.

واستعرض القادة، الذين يشاركون في الدورة الـ74 للجمعية العامة للأمم المتحدة، آخر تطورات مسار التعاون الثلاثي بين مصر والأردن والعراق، والعمل المشترك بين الدول الثلاث لتعزيز الأمن القومي العربي، ومواجهة ما تتعرض له المنطقة من تحديات.

الديار: محور تركيا قطر اسرائيل وراء تحركات الشارع المصري

وفي الشأن المصري قالت صحيفة الديار "ثبت ان المحور التركي - القطري - الاسرائيلي يقف وراء تحركات الشارع المصري، وان قطر وتركيا واسرائيل صرفوا مئات الملايين من الدولارات لتحريك الشارع المصري وضرب الاستقرار في مصر، لان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لم يوافق على اعطاء قسم من سيناء الى الفلسطينيين واسكان 3 ملايين فلسطيني فيها كما تنص «صفقة القرن»، هذا بالإضافة الى ان قطر وتركيا يقومان بمساعدة الجماعات المصرية المتطرفة لهز النظام وضرب الاستقرار المصري وتوجهات السيسي العربية ومحاولة الانفتاح على سوريا وانهاء الاحـداث فــيها".

وقد شهدت محافظة السويس شمال شرقي مصر، تحركات شعبية «معارضة ومؤيدة» لنظام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

الاتحاد: معركة تحرير طرابلس تدخل مرحلة الحسم

ليبياً, قالت صحيفة الاتحاد "واصلت قوات الجيش الليبي لليوم الثالث على التوالي تقدمها في ضواحي طرابلس وخاصة في العزيزية، وسط انهيار وانسحاب للمليشيات المسلحة الداعمة لحكومة الوفاق بالتزامن مع غارات جوية نفذها سلاح الجو الليبي".

وقال اللواء إدريس مادي، قائد المنطقة العسكرية الغربية بالجيش الليبي، لـ«الاتحاد» أن التحركات الأخيرة لقوات الجيش الليبي هي المراحل الأخيرة التي تخوضها القوات المسلحة لتحرير طرابلس من قبضة المليشيات والمرتزقة.

وحققت قوات الجيش الليبي تقدمات سريعة وسيطرت على مراصد جديدة في محور العزيزية وسط هروب المسلحين والمرتزقة لمدينة الزنتان

ويرى عسكريون ليبيون أنه في حال استمرت قوات الجيش في التقدم دون توقف بمحاور القتال في طرابلس ستدخل القوات إلى قلب العاصمة خلال أسبوع. وتعد منطقة العزيزية بمثابة رأس حربة لقوات الجيش الليبي لمحاصرة مدينة الزنتان وتصبح العاصمة طرابلس في طوق محكم الإغلاق بشكل كامل، خاصة بعد سيطرة قوات الجيش الليبي على الحدود الإدارية للعزيزية وهي بئر علاق وسيدي موسى.

العرب: باباجان يواجه أردوغان بالأرقام وفضح ملفات الفساد

تركياً, قالت صحيفة العرب "أظهر وزير الاقتصاد والخارجية التركي السابق علي باباجان المستقيل مؤخرا من حزب العدالة والتنمية الحاكم، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بمظهر الضعيف والعاجز عن فهم الملفات، وأن لا خيار أمامه للتغطية على ذلك العجز سوى اللجوء إلى خطاب التخوين والتلويح بالعنف ضد الخصوم".

وطرح باباجان عددا من الأسئلة الاقتصادية الحرجة على أردوغان، لفت فيها إلى مكامن الفساد والخلل في الاقتصاد التركي الذي يئنّ تحت وطأة الضغوط منذ حوالي عامين، متسائلا “خلال 17 سنة من حكم حزب العدالة: 2 تريليون دولار حصيلة الضرائب، 70 مليار دولار قيمة الخصخصة، 500 مليار دولار ديون.. أين ذهبت هذه الأموال؟”.

أشار باباجان إلى ملف الخصخصة الذي يعد بمثابة جريمة منظمة ارتكبها أردوغان وابنه بلال وصهره بيرات البيرق، بحق مؤسسات الدولة، وبحق مصانع وشركات مرتهنة له ولمقربين منه ومتحالفين معه.

وتحدّث وزير الاقتصاد السابق عن معدّلات البطالة المرتفعة، وضرورة التخطيط لإطلاق خطّة إنقاذ اقتصادية تنتشل الاقتصاد التركي من المستوى المتدنّي الذي أوصله أردوغان إليه بنظرياته الاقتصادية البعيدة عن المنطق وعن الموضوعية.

ولفت إلى انهيار النظام التعليمي، وكيف يكون هناك فشل في التركيز على مواد أساسية، وصبّ الاهتمام على مواد ثانوية. وأورد بالأرقام ما كان أورده تقرير سابق عن أنه في اختبار مادة الرياضيات، حصل أكثر من 300 ألف طالب على درجة الصفر، وفي اختبار العلوم لم يتمكن مئات الآلاف من الطلاب من الإجابة على أي سؤال بشكل صحيح.

ولا يخفي باباجان أنه لا ينتظر أيّ إجابة من أردوغان، ويعلم مسبقا أنّ الرئيس التركي سيلجأ إلى طريقته الشعبوية المعهودة في الردّ، وتحويل التركيز إلى اتّجاه آخر، وهو الذي كان قد وصف المنشقين عن حزبه، مثل باباجان وأحمد داود أوغلو بالخيانة، وأنّ مصيرهم الفشل.

(ي ح)


إقرأ أيضاً