خلال اجتماعين: المؤامرة تهدف لطمس الحقيقة

عقد كل من مجلس ناحية شيراوا في عفرين واتحاد المعلمين في مدينة ديرك، اليوم، اجتماعين منفصلين، تنديداً بالمؤامرة الدولية على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان.

عفرين/قامشلو

يعتبر يوم الخامس عشر من شهر شباط يوماً أسود في الأوساط الكردية، وذلك نظراً لاعتقال عبد الله أوجلان في هذا اليوم. في كل عام يندد الشعب الكردي بالمؤامرة التي حصلت في هذا اليوم ويطالبون بالإفراج عن أوجلان.

ديرك

نظم اتحاد المعلمين في مدينة ديرك اجتماعاً لمعلمي ومعلمات منطقة ديرك في مقاطعة قامشلو، حول المؤامرة الدولية التي طالت أوجلان، وذلك في مركز دجلة للثقافة والفن، بحضور العشرات من المعلمين والمعلمات.

تحدث الإداري في حزب الاتحاد الديمقراطي صالح ديرك في الاجتماع وقال "إن يوم الـ 15 من شباط هو وصمة عار على جبين الإنسانية جمعاء".

وأضاف ديرك "إن اعتقال القائد عبد الله أوجلان هو يوم أسود بالنسبة لشعوب الشرق الأوسط عامةً والشعب الكردي خاصةً. هناك اتفاقيات لوقف نضال حركة التحرر الكردستانية والشعوب التواقة للحرية والمطالبة بحقوقها وحريتها.  الغاية من المؤامرة على أوجلان هي طمس الحقيقة".

أضاف ديرك "إن التاريخ هو سلسلة مرتبطة ببعضها البعض، ففي كل مرحلة وحسب الشروط والظروف والاتفاقيات تمت كتابة التاريخ. تاريخ الشعب الكردي بدءاً من الهوريين وحتى الآن، تاريخ حافل بالنضال والإرادة، إلا أن الدول الاستعمارية هدفها قلب الموازين حسب مصالحها من خلال المجازر والممارسات اللاإنسانية".

وأنهى ديرك حديثه "إن الدول الاستعمارية غايتها إطفاء نور الحقيقة الذي انتشر بين الشعوب التواقة للحرية، إلا أن أهدافها لن تتحقق لمقاومة الشعب ضدها".

وانتهى الاجتماع بترديد الشعارات التي تحيي مقاومة قائد وفيلسوف الأمة الديمقراطية عبد الله أوجلان.

عفرين

نظم مجلس ناحية شيراوا بمقاطعة عفرين اجتماعاً لأهالي قرى زاراته، عقيبه، خريبكة، صوغانكة، للتنديد بالمؤامرة الدولية التي استهدفت قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان.

حضر الاجتماع الذي عقده مجلس شيراوا في قرية زاراته بناحية شيراوا في مقاطعة عفرين العشرات من أهالي القرى المذكورة.

في الاجتماع تحدثت الإدارية في حركة المجتمع الديمقراطي أسمهان حسن وقالت "المؤامرة الدولية على القائد عبد الله أوجلان كانت باتفاق عدة الدول وعلى رأسها الدولة التركية".

وأضافت أسمهان أن هدف هذه المؤامرة هو "ضرب فكر وفلسفة قائد الشعب الكردي التي يسير عليها الملايين من أبناء الشعب الكردي وغيره من الشعوب".

وأكدت أسمهان بأن "حرية أوجلان، تعني حرية الشعب الكردي"، وأكدت بأنهم سيسيرون على نهج المقاومة حتى الإفراج عنه.

واختتمت أسمهان حديثها بالتطرق إلى مقاومة ليلى كوفن ورفاق دربها وقالت "في السجون التركية هنالك من يقاوم ضد الفاشية التركية واليوم مقاومة ليلى كوفن ورفاق دربها تؤكد أن الشعب الكردي لن يمل أو يكل عن المطالبة بحرية القائد عبد الله أوجلان".

وانتهى الاجتماع بالشعارات التي تحيي مقاومة أوجلان في سجن جزيرة إمرالي.

(كروب)

ANHA


إقرأ أيضاً