خلال التظاهرة: نطالب بطرد الاحتلال التركي من مناطقنا

بصوت واحد ردّد أهالي عفرين والشهباء بـ "نطالب بطرد الاحتلال التركي من مناطقنا، لا للصمت الدولي"، خلال تظاهرة تنديداً بهجمات الاحتلال التركي ومرتزقته على شمال وشرق سوريا أقيم في ناحية أحرص.

تجمع المئات من أهالي مقاطعتي عفرين والشهباء في ساحة ناحية أحرص حاملين أعلام قوات سوريا الديمقراطية ومؤتمر ستار وصور جرحى مقاومة العصر والكرامة.

كما حملوا يافطات كتبت عليها "لا للصمت الدولي، لا للاحتلال التركي لأراضي روج آفا وشمال سوريا، لا تكونوا شركاء للاحتلال التركي، ندين ونستنكر هجمات الدولة التركية على مقاطعة عفرين، كفى قمعاً وانكاراً للشعب السوري، القاتل أردوغان لا يميز بين معاق ومسن، أردوغان قاتل للأطفال".

وتوجه المتظاهرون صوب مزار الشهداء مقاومة العصر في ناحية أحرص، ولدى وصولهم إلى المزار وقفوا دقيقة صمت.

بعدها ألقي البيان من قبل عضوة مجلس أحرص روناهي أوسو، والإدارية المجلس حنان سليمان.

وجاء في نص البيان:" منطقة الشرق الأوسط تعيش في غمرة الحرب العالمية الثالثة نتيجة الصراعات والأزمات التي تدار من قبل الحداثة الرأس المالية في سوريا وبتدخل كافة القوة العالمية وبدعم دولة التركية للإرهابيين من داعش وجهة النصرة ومرتزقتها لعبورهم من كل دول العالم عبر أراضيهم ودخولهم إلى سوريا لتأجيج الصراع وزجهم في الحروب مع السوريين وإشعال نار الفتنة بين كل مكونات سوريا وخاصة شمال وشرق سوريا التي تكاتفت حول فكر الأمة الديمقراطية وشكلت سداً منيعاً أمام الإرهاب وعاملاً في تحقيق الانتصارات واستمرار المقاومة.

أطماع الدولة التركية الفاشية الأردوغانية بدأت تحارب هذا الفكر وأخوة الشعوب، فبدأت باحتلال عفرين وتهجير سكانها وتغيير ديمغرافيتها والتنكيل بسكانها بكافة أشكال العنف والنهب وسلب ممتلكات المواطنين وغيرها من الطرق الوحشية التي لا تليق بالإنسانية أمام الصمت الدولي الخالي من الضمير والإنسانية.

وكما نرى اليوم، مقاومة أبطالنا وبطلاتنا من قوات قسد الذين سطروا أروع ملاحم الصمود والمقاومة في شمال وشرق سوريا ضد الحرب الوحشية القذرة بكافة الأسلحة والأساليب التي استخدمت الأسلحة المحرمة دولياً وعالمياً (الفوسفور).

ونحن كشعوب الشهباء وعفرين بكافة المكونات والأعراف والعادات لن تزيدنا هذه الأطماع إلا تكاتفاً وأخوة للوقوف للصمود والنضال".

التظاهرة انتهت بترديد شعارات المقاومة.

(ح م-م ح/س و)

ANHA


إقرأ أيضاً