خلال مراسم استذكار في الطبقة: قسد هم صناع السلام والحرية

نظم مجلس عوائل الشهداء في منطقة الطبقة مراسم استذكار لـ 23 شهيداً من شهداء شهر آب كانوا قد استشهدوا في أوقات وأماكن متفرقة خلال معارك خاضتها قوات سوريا الديمقراطية.

وبدأت المراسم التي شارك فيها المئات من أهالي منطقة الطبقة وقوات سوريا الديمقراطية وقوى الأمن الداخلي بالوقوف دقيقة صمت إكراماً وإجلالاً لأرواح الشهداء تزامنت مع توجه الأهالي صوب صور أبنائهم الشهداء التي اعتلت المنصة لإشعال الشموع أمامها.

خلال المراسم التي نظمت في مسرح مركز الثقافة والفن في الطبقة ألقيت عدة كلمات ألقاها كل من الرئيسة المشتركة لمجلس عوائل الشهداء في الطبقة أمينة عبد الرزاق، والرئيس المشترك للجنة الاقتصاد في الإدارة المدنية الديمقراطية أحمد السليمان إلى جانب كلمة لمجلس الطبقة العسكري ألقتها الإدارية أميرة محمد.

وأجمعت الكلمات في مجملها على التضحيات التي قدمها أبناء المنطقة بكافة مكوناتهم لتخليص شعبهم من حقبة سوداء هيمنت على واقعهم لأعوام ذاقوا فيها كافة أشكال الظلم "إلى حين بزوغ شمس الحرية على يد مقاتلي ومقاتلات قوات سوريا الديمقراطية صناع السلام والحرية".

وعاهدت الكلمات في ختامها على مواصلة السير وتصعيد النضال في سبيل الدفاع عن المكتسبات التي تحققت بفضل الشهداء.

وفي ختام مراسم الاستذكار تم عرض فيلم وثائقي لخّص ومضات من حياة الشهداء الـ 23، لتعتلي أصوات الحناجر صادحةً باسم الشهداء.

والشهداء الـ23 هم كل من، "الشهيد عبدالله جديع"، "الشهيد محمد عبدالعزيز"، "الشهيد راشد فليج"، " الشهيد محمد العبود"، "الشهيد محمد الموسى"، "الشهيد جمعة المصطفى"، "الشهيد صالح السالم"، "الشهيد علي المحمود"، "الشهيد محمد الحسين"، "الشهيد عبدالرحيم الحسين"، "الشهيد علاء الأحمد" ،"الشهيد محمد إسماعيل"، "الشهيد علاء العلي"، "الشهيد عبدالرحمن العهري"، "الشهيد الإعلامي يحيى شعيب"، "الشهيد أحمد الموسى"، "الشهيد عمار الخلف"، "الشهيد عبد العزيز المسرب"، "الشهيد إسماعيل الرملة"، "الشهيد إبراهيم الخليل"، "الشهيد طلال أحمد"، "الشهيد عباس سويد"، "الشهيد عيسى حج حسين".

(ع أ/ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً