خلال ملتقى وجيهات العشائر يؤكدنّ تلاحمهن في وجه الاحتلال

أكّدت النساء المشاركات في ملتقى وجيهات العشائر العربية، أن انعقاد مثل هذا الملتقى جاء لتوطيد العلاقات بين العشائر العربية وتلاحمها ولتوحيد صفوفهن في وجه أي اعتداء أو احتلال على مناطق شمال وشرق سوريا.

خلال ملتقى وجيهات العشائر الذي نظّمته إدارات المرأة في المناطق" الطبقة، الرقة ، دير الزور ومنبج"، يوم أمس في قلعة جعبر الأثرية بمدينة الطبقة ضمن حملة إدارة المرأة التي أطلقتها تنديداً بالاحتلال التركي تحت شعار" توحدنا.. انتصرنا.. سنقاوم.. لنحمي".

وفي هذا الصدد التقى مراسلنا مع النساء المشاركات في الملتقى وأوضحن هدف مشاركتهن بهذا الملتقى، وتأثيره على المرأة العربية بشكل خاص.

المشاركة زهيدة إسحق من المكون الشركسي تطرّقت إلى هدف مشاركتها للملتقى وقالت:" إن هدفنا من المشاركة في الملتقى هو التلاحم والمحبة بين النساء في العشائر والمكونات ".

وأكّدت بالقول :"إذا تلاحم الشعب مع بعضهم البعض، سيستطيعون مواجهة أي تهديد على المنطقة إن كان تركي أو غيره".

واعتزت زهيدة إسحق بوحدات حماية المرأة التي أعادت الطاقة الإيجابية إلى المرأة بعد أن كانت شبه ميتة نتيجة الظروف التي عانتها المرأة خلال الفترة السابقة على يد مرتزقة داعش، وتمكّنت من زرع الثقة في نفوس النساء بعد أن كانت معدومة.

 بدورها أكّدت هناء دردة من المكوّن التركماني من مدينة منبج أن قدوم النساء من كافة المناطق هو تأكيد للعالم أجمع أن النساء الفراتيات من جميع المكونات يقفن صفاً واحداً ويداً واحدة مع كافة نساء سوريا عامة ونساء شمال وشرق سورية خاصة في وجه الاحتلال التركي، مشددة على عدم قبول التدخل الخارجي والأطماع الخارجية بسوريا.

(كروب/ م ح)

ANHA


إقرأ أيضاً