خلال مهرجان الشّبيبة: هدفنا استمرار المقاومة من أجل دحر الإرهاب

تحتَ شعار" بإرادة الشّبيبة ودماء الشّهداء سنقاومُ بكلّ جسارتنا وإرادتنا لنصلَ إلى أهداف شهدائنا وشعوبنا في مقاومة الكرامة" نظّم مجلس شبيبة الرّقة مهرجاناً غنائيّاً ومسرحياًّ تضمّن العديد من الأنشطة الشّبابيّة الثّقافيّة إلى جانب عدّة عروض رياضيّة.

وشارك في المهرجان الّذي أقيم في ساحة الملعب السّداسيّ وسط مدينة الرّقّة المئات من شبيبة الرّقة وشبيبة دير الزّور والطّبقة والمركز الثّقافيّ في الرّقة والطّبقة ودير الزّور أيضاً وبحضور العشرات من أهالي مدينة الرّقة.

وتضمّن المهرجان عدّة فقرات وأنشطة غنائيّة ومسرحيّة وشعريّة أبرزت انتهاكات وممارسات الاحتلال التّركيّ وداعش وجبهة النّصرة في شمال وشرق سوريّة، وحثّت على المقاومة والنّضال في وجه الاحتلال والفاشيّة.

بدأ المهرجان بالوقوف دقيقة صمت تلاها عدّة كلمات كان منها كلمة مجلس شبيبة الرّقة ألقاها الإداري فيه أنور محمّد، في حين ألقت ليلاف خليل نائبة الرّئاسة المُشتركة للمجلس التّشريعيّ في الرّقة كلمة باسم المجلس، حيث حيّت الكلمات الجهود المبذولة من قبل الشّبيبة ودورها الفعالي في مناهضة العدوان ومقاومته.

كما أكّدت الكمات على استمرار المقاومة والنّضال في وجه العدوان حتّى طرده من كامل الأراضي الّتي احتلّها، والقضاء على آخر فلول داعش وجبهة النّصرة الّتي أدخلتهم تركيا معها الى سوريّة وضمان وحدة واستقلال سوريّة وحرّية شعوبها.

وبعد انتهاء الكلمات قُدّم في البداية عرضاً تلفزيونيّاً يلخّص حياة الشّهيدة هفرين خلف الّتي اغتالتها يد الغدر مع بداية العدوان وركّزت على أهمّ المحطات السّياسيّة في حياة الشّهيدة، ومن ثمّ قدّمت لجنة الشّباب والرّياضة في مجلس الرّقة المدني استعراضاً لفنون الكاراتيه قدّمه مجموعة من الرّياضيين.  

وعن جرائم تركيا وانتهاكاتها بحقّ شعوب شمال وشرق سورية هي ومن معها من مرتزقة داعش وجبهة النّصرة قدّمت فرقة الطّبقة للثّقافة والفنون عرضاً مسرحيّاً جسّد أعمال العنف والاغتصاب الذّي مُورِس ضدّ النّساء وتهجير الأهالي والاعتقالات التّعسفيّة بحقّهم.

كما ألقت الإداريّة في شبيبة دير الّزور ليلى الشّلاف مجموعة من الأبيات الشّعريّة الّتي وصفت فيها المقاومة وبطولات مقاتلات ومقاتلي قوّات سوريّة الدّيمقراطيّة ودور الشّبيبة في المقاومة.

واختُتم المهرجان بتقديم فرقة تراث الرّقة مجموعة من الأغاني التّراثيّة الّتي تحاكي تراث وثقافة أهالي الرّقّة والطّبقة ودير الزّور.

(أع-خ ج/ م)

ANHA


إقرأ أيضاً