خيمة اعتصام بريف دير الزور تنديداً بالجرائم التركية

تحت شعار "مجزرة تل رفعت هو يوم أسود بحق الطفولة وعار على المجتمع الدولي" ، نصب مجلس عوائل الشهداء في بلدة الصُوّر بريف  دير الزور خيمة اعتصام ليوم واحد.

وشارك في الاعتصام العشرات من أهالي منطقة الصُوّر وأعضاء المجالس المدنية وأعضاء فرع دير الزور لحزب سوريا المستقبل.

وخلال فعالياته قرئ بيانين باسم مجلس عوائل الشهداء ولجنة المرأة في مجلس دير الزور المدني.

الفعاليات بدأت بالوقوف دقيقة صمت، ثم قُرئ بعدها بيان باسم مجلس عوائل الشهداء من قبل الإدارية وفاء جلال، جاء في نصه:

"أدت الهجمة الأخيرة لتركيا ومرتزقتها على شمال وشرق سوريا وباتفاقات دولية إلى تفاقم الأزمة الإنسانية في سوريا وتهجير الآلاف من المدنيين من ديارهم تحت حجج وهمية وكاذبة، قُتل بسببها المئات من النساء والأطفال والشيوخ أمام أنظار العالم وبصمت دولي.

وبظهور داعش من جديد تحت مسميات جديدة، أدى إلى نشاط عمل الخلايا النائمة في دير الزور بشكل كبير وملحوظ، ونفّذ العشرات من العمليات الإرهابية منذ بدء العدوان التركي على شمال وشرق سوريا".

وفي بيانها باسم لجنة المرأة في مجلس دير الزور المدني ندّدت الإدارية هند الشلاش بالمجازر التركية التي تُرتكب بحق المدنيين، وقالت: "إن تركيا تقوم بالتطهير العرقي والإبادة الجماعية بحق الشعب السوري".

وطالبت هند الشلاش خلال البيان المجتمع الدولي بوضع حد لإجرام تركيا ومرتزقتها، ودعت الشعوب السورية للتكاتف والتلاحم والحفاظ على المكتسبات التي تحققت بدماء الشهداء.

فيما تعالت بعد قراءة البيانين الشعارات التي تُحيي المقاومة وتُمجد الشهداء.

(م ش/م)

ANHA


إقرأ أيضاً