خيمة عزاء في مخيم سردم للعائلة العفرينية التي فقد أفرادها حياتهم بحادث سير

قدّم اليوم العشرات من أهالي إقليم عفرين واجب العزاء لذوي العائلة العفرينية التي فقد 5 من أفرادها حياتهم جراء تعرضهم لحادث سير على طريق الحسكة بتاريخ الـ 19 من الشهر الجاري. وذلك في خيمة العزاء المنصوبة بمخيم سردم بمقاطعة الشهباء.

ونصب مجلس مخيم سردم خيمة عزاء في ساحة المخيم لذوي العائلة العفرينية التي فقد 5 من أفرادها حياتهم بتاريخ الـ 19 من الشهر الجاري بحادث سير على طريق مدينة الحسكة بمقاطعة الجزيرة، وهم كل من "محمد رشيد علي البالغ من العمر 65 عاماً، وزوجته مدينة حسين عبدالله والتي تبلغ عمرها 55 عاماً، وابنه شيركان محمد علي 33 عاماً، وابن أخ مدينة محمد خليل علي 53 عاماً، والمواطن محمد حنيف بلال البالغ من العمر 38 عاماً وهو أيضاً من نازحي مدينة عفرين حيث كان يعمل في مدينة قامشلو".

وقام بزيارة الخيمة كل من ممثلي الإدارة الذاتية، هيئة التربية والتعليم، مؤسسة عوائل الشهداء، مجلس مقاطعة الشهباء، وكافة أهالي عفرين والشهباء المقيمين حالياً في قرى ونواحي مقاطعة الشهباء.

وبدأت مراسم العزاء في الخيمة بالوقوف دقيقة صمت، تلاها إلقاء كلمة من قبل الإداري في حزب التحالف الوطني الديمقراطي محمد حمدوش والرئاسة المشتركة لإقليم عفرين بكر علو.

حيث قدما العزاء لذوي العائلة، طالبين لهم الصبر والسلوان، مؤكدين تضامن الجميع مع العائلة العفرينية والوقوف بجانبها في مصابها، وبأن عموم أهالي عفرين هم يد واحدة لأن مصابهم واحد، وبأن مقاومة وتضحيات أهالي عفرين وإصرارهم على المقاومة والصمود رغم كافة المصاعب سيحقق النصر ويحرر عفرين من المحتلين والمرتزقة.

هذا وستستمر خيمة العزاء باستقبال المعزين حتى مساء اليوم الاثنين.

(كروب/ل)

ANHA