داعش يعود إلى كري سبي ونهب صوامع سلوك

عاد مرتزقة داعش إلى مدينة كري سبي/تل أبيض بعد أن احتلتها تركيا، فيما بدأ مرتزقة تركيا بنهب صوامع الدهليز الواقع شرق بلدة سلوك في الريف الشرقي لمدينة كري سبي.

وقال مصدر مطلع من داخل مدينة كري سبي/تل أبيض أن الداعشي إسماعيل العيدو وكان أمير الذخيرة لدى داعش في كري سبي/تل أبيض، عاد إلى المدينة برفقة 150 داعشي بعد أن احتلتها تركيا.

كما أشارت المصادر إلى عودة أفراد عائلة البلو التي بايعت داعش وكانت تشغل مناصب قيادية لديه في المدينة، وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أيضاً هذه المعلومات.

كما وأشار عاد المرتزق الداعشي خالد بن الوليد والذي كان يعمل إعلامياً لدى داعش في بلدة السلوك، وهو الذي صور مشاهد رمي الضحايا في حفرة الهوتا خلال فترة سيطرة داعش على المنطقة.

والمرتزق خالد بن الوليد هو من أبناء عمومة خلف الحلوس الأمير الأول لداعش في منطقة كري سبي/تل أبيض قبل تحريرها على أيدي قوات سوريا الديمقراطية.

وفي سياق آخر، قال مصدر مطلع لمراسل وكالتنا بأن مرتزقة جيش الاحتلال التركي، بدأوا بفتح صوامع الدهليز للحبوب الواقع في بلدة سلوك التابعة لمقاطعة كري سبي، ويبيعون ما بداخله من مخزون القمح والشعير والسماد.

وبيّن المصدر بأنه يتم بيع الكيلو غرام الواحد من الشعير بسعر 25 ليرة سوريا, فيما يباع الكغ الواحد من القمح بـ 80 ليرة سوريا للكيلو الواحد للقمح, و10000 ليرة سوريا للطن الواحد لمادة السماد التي كانت موجودة في مديرية الزراعة في مدينة كري سبي وقد تم تجهيزها للتوزيع على المزارعين.

(م ح)

ANHA


إقرأ أيضاً