داعشيتان تحاولان قتل عراقي في أحد أخطر مخيمات العالم

أُصيب شاب عراقي في مخيم الهول بجراحٍ بليغة جراء محاولة اغتيال نفذتها داعشيتان في مخيم يُعتبر الأخطر في العالم.

لا يزال مخيم الهول الذي يحوي عشرات الآلاف من عوائل مرتزقة داعش، أحد أخطر المخيمات في العالم، ولا يقتصر خطر المخيم على الخارج بل يُشكل خطراً أيضاً على النازحين واللاجئين المُقيمين في المخيم المُقسّم إلى عدة قطاعات.

وقال مراسلنا، إن امرأتين داعشيتين حاولتا قتل شاب عراقي، اليوم، في مخيم الهول جنوب شرق الحسكة في إقليم الجزيرة.

وتعرض الشاب العراقي ( ي.ن), للطعن بآلة حادة في رقبته, ما تسبب بجروح بليغة في رقبته وأغمي عليه.

ونُقل الشاب العراقي من قبل زوجته إلى المشفى, وهو يتلقى العلاج حالياً في مشفى الهلال الاحمر الكردي في المخيم, ووضعه الصحي مستقر.

وقالت زوجة (ي.ن) "كنت خارج الخيمة ولدى عودتي شاهدت امرأتين تخرجان مسرعتين من خيمتنا, ولكنني لم أكترث ظناً مني أنهن صديقاتي, ولم يتضح ذلك إلا بعد رؤية زوجي داخل الخيمة وهو ينزف".

وقالت إدارة مخيم الهول أن حادثة الطعن ليست الأولى "التي تقوم بها نساء مرتزقة داعش ممن يمتلكن الذهنية الداعشية المتشددة على ارتكاب هكذا جرائم بحق القاطنين ضمن المخيم".

وازدادت مؤخراً، حالات الاعتداء والقتل في المخيم حيث أقدمت داعشية على قتل حفيدتها لأنها رفضت ارتداء اللباس الداعشي، كما قُتلت امرأة من الجنسية الأندونيسية على يد مجموعة من نساء داعش، بالإضافة إلى إقدام امرأة داعشية على طعن عنصر في قوى الأمن الداخلي للمخيم، وقبل نحو أسبوع قُتل شاب عراقي في خيمته من خلال ضربه بآلة حادة على رأسه.

(أ م/م)

ANHA


إقرأ أيضاً