دريا رمضان: على الأحزاب السياسية التحالف معاً لردع التهديدات التركية

أكدت دريا رمضان بأن لجنة الأحزاب السياسية المنبثقة من مبادرة المؤتمر الوطني الكردستاني- روج آفا، تواصل مهامها وتتشاور وتتباحث مع الاحزاب السياسية التي لم تنضم بعد إلى مبادرة المؤتمر الوطني الكردستاني، وبيّنت بأن المرحلة تتطلب التحرك بشكل عاجل وعلى الأحزاب السياسية أن يتركوا مصالحهم الضيقة جانباً وأن يتحالفوا معاً.

وأوضحت عضوة المؤتمر الوطني الكردستاني – روج آفا، دريا رمضان بأن جهودهم من أجل توحيد رؤى الاحزاب السياسية في شمال شرق سوريا مستمرة، وقالت: "خطينا خطوات إيجابية حيث زُرنا الأحزاب السياسية والتنظيمات المجتمعية في المنطقة من اجل شرح أهداف المبادرة".

وسعى المؤتمر الوطني الكردستاني- روج آفا، بداية العام الحالي لتوحيد الصف الكردي ضمن مناطق شمال وشرق سوريا، لمجابهة المخاطر المحدقة بالمنطقة، وعلى إثرها أطلق مبادرة عقب اجتماع عٌقد في 1 كانون الثاني في مدينة قامشلو، وتمخض عنه تشكل لجنة لتباحث والنقاش مع الأحزاب والتنظيمات الكردي. 

وأشارت دريا رمضان إلى أنه وبعد زيارات ونقاشات مع الاحزاب السياسية انضم 28 حزباً وتنظيماً سياسياً ومجتمعياً إلى المبادرة، وقالت: "عقدنا عدة اجتماعات وتم تشكيل لجنتين، لجنة اعداد مسودة ووثيقة لمبادرة، ووضع خريطة طريق للأحزاب السياسية، حيث تم الانتهاء من هذه الوثيقة وتجهيزها".

وأضافت دريا رمضان: "أما اللجنة الثانية فهي لجنة للتشاور والتباحث مع الاحزاب السياسية التي لم تنضم بعد إلى مبادرة المؤتمر الوطني الكردستاني ولا تزال مستمرة في عملها حتى اللحظة، وجهودها مستمرة لانضمام الأحزاب المتبقية إلى المبادرة ولعب دورها في هذه المرحلة الحساسة".

وبيّنت دريا رمضان إلى أنه وفي خضم اجتماعاتهم الدورية تم تشكيل لجنة أخرى، مهامها تكمن في التحضير لعقد مؤتمر أو كونفرانس أو اجتماع موسع للأحزاب والتنظيمات التي انضمت لمبادرة المؤتمر الوطني الكردستاني، وقالت: "هذه اللجنة مسؤولة عن إعداد نظام داخلي للجسم الذي سيخرج من اللقاء العام وستقوم بتثبيت عدد الاعضاء، وتثبيت الممثلين سواء أن كانوا من الاحزاب السياسية أو من مؤسسات المجتمع المدني".

هذا ومن المقرر أن تعقد أحزاب مبادرة المؤتمر الوطني الكردستاني- روج آفا اجتماعاً خلال هذا الأسبوع لمناقشة اعمال اللجان الثلاث.

وفي نفس السياق، أوضحت عضوة المؤتمر الوطني الكردستاني – روج آفا، أن مناطق شمال شرق سوريا تتعرض لتهديدات جدية من قبل الاحتلال التركي، وعلى الشعب الكردي والاحزاب السياسية أن يتحدوا.

ووجه المؤتمر الوطني الكردستاني عبر بيان في 30 تموز نداءً عاجلاً للأحزاب والقوى الكردستانية للاجتماع بشكل عاجل والوصول إلى رؤية وموقف مشترك ضد الاحتلال التركي لكردستان.

وبيّنت دريا رمضان بأن تركيا تطلق تهديدات بشكل مستمر بصدد مناطق شمال شرق سوريا، وقالت: "المرحلة تتطلب التحرك بشكل عاجل وعلى الأحزاب السياسية أن يتركوا مصالحهم الضيقة جانباً وأن يتحالفوا معاً، للحفاظ على المكتسبات التي حُققت في شمال وشرق سوريا، وللوقوف أمام التهديدات التركية وردعها، وتثبيت حقوق الكرد ضمن الدستور السوري".

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً