دورة لمحو الأمية جنوب الشدادي

في سعيها للقضاء على الأمية المتفشية، افتتح مكتب المرأة في حزب سوريا المستقبل بناحية الشدادي دورة لمحو الأمية في قرية الشيخ عثمان بهدف الحد من الأمية وتثقيف المرأة بدروس فكرية وسياسية.

نظراً للظرف التي مرت بها النساء خلال فترة سيطرة الفصائل المرتزقة، ومرتزقة داعش على مناطق جنوب الشدادي, والتي اعتبرت المرأة كسلعة ومنعها من حق التعلم، ودمرت دور العلم واتخذتها مقرات عسكرية، وسعياً لتثقيف المرأة، افتتح مكتب المرأة في حزب سوريا المستقبل بناحية الشدادي دورة لمحو الأمية في قرية الشيخ عثمان .

منى الفرج المُشرفة على الدورة بيّنت أن الغاية والهدف منها هو القضاء على تفشي الأمية الزائدة, وتعتبر هذه الدورة الأولى من نوعها في المنطقة، وأضافت "نتمنى انتقالها إلى القرى الأخرى المجاورة لما لها من أهمية توعوية وعلمية في الوقت ذاته".

وتشهد الدورة إقبالاً من نساء المنطقة لإصرارهن على التعلم ولو لجزء بسيط في القراءة والكتابة بإرادة كبيرة رغم تفاوت الأعمار بين المنتسبات للدورة.

منى الفرج  لفتت، أن عدد المنتسبات وصل إلى 23 امرأة والعدد في تزايد، مع العلم أن مدة الدورة شهرين متواصلين على أمل تعليم الحروف الأبجدية والقراءة ولو بالهجاء.

عائشة الأحمد إحدى المنتسبات لدورة محو الأمية بمدرسة الشيخ عثمان, قالت: غايتنا في الانتساب بالدرجة الأولى هي تعلم الحروف والكلمات, وتابعت "مررنا بحياة طويلة لم نتعلم خلالها لما واجهتنا الحياة من صعوبات، واليوم نجدها فرصة على طبق من ذهب يقدمها مكتب المرأة لنا, لهم منا جزيل الشكر والعرفان على هذه اللفتة الكريمة".

(ب د/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً