دير شبيغل: ألمانيا تُجري محادثات سرية لإرسال طائرة لحراسة "المنطقة الآمنة السورية"

أفادت مجلة دير شبيغل الألمانية بأن واشنطن ستجري محادثات سرية مع برلين خلال الفترة الراهنة حول مشاركة الأخيرة في حماية ومراقبة المنطقة الآمنة التي تريد الولايات المتحدة إنشاءها شمالي سوريا.

ونقلت المجلة عن مصادر دبلوماسية مُطلعة لم تكشف عن هويتها، اليوم الخميس، أن "واشنطن طالبت برلين بأن تدعم عسكرياً عملية إنشاء المنطقة الآمنة شمالي سوريا".

وتريد الولايات المتحدة إنشاء منطقة آمنة شمالي سوريا، لتوفير الحماية لحلفائها من قوات سوريا الديمقراطية في قتال تنظيم داعش.

ووفق دير شبيغل، فإن "الحكومة الألمانية أبلغت واشنطن مؤخراً، عبر القنوات السرية استعدادها المشاركة عسكرياً في إنشاء هذه المنطقة الآمنة".

وتابعت المجلة: "لذلك، ستعمل الحكومة الألمانية على توسيع التفويض البرلماني الممنوح لقواتها المتواجدة في الأردن".

ولفتت المجلة إلى أن الحكومة الألمانية تحتاج موافقة البرلمان على تمديد تفويض عملية القوات الألمانية في الأردن، لأنه ينتهي في أكتوبر/تشرين الأول، وكذلك توسيع التفويض الذي يقتصر حالياً على مواجهة "داعش"، ليشمل حماية ورقابة المنطقة الآمنة.

وذكرت المجلة أن "المشاركة الألمانية في إنشاء المنطقة الآمنة شمالي سوريا وقضايا الشرق الأوسط ستكونان محور محادثات وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الذي من المقرر أن يزور برلين، الجمعة".

ومن المقرر أن يلتقي بومبيو في برلين كلا من المستشارة أنجيلا ميركل، ووزير الخارجية هايكو ماس.

وقبل أن يصل البلدان إلى تفاهم حول إنشاء المنطقة الآمنة، طالب الأمريكيون الحكومة الألمانية خلال الأشهر الماضية مراراً وتكراراً بالمشاركة في إنشائها.

وكان أول طلب قدمته واشنطن لبرلين في هذا الإطار على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن منتصف فبراير/شباط الماضي.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اقترح لأول مرة إنشاء المنطقة الآمنة بعرض ٢٠ ميلاً، في منطقة الشمال السوري، في يناير/كانون الثاني الماضي.

ومنذ ذلك التاريخ، لم يجرِ إنشاء هذه المنطقة ولم تخرُج للعلن أي تفاصيل عن كيفية إنشائها وحمايتها.

(م ش)


إقرأ أيضاً